.
.
.
.

"الأولمبية الدولية": إيران تعهدت بإنهاء مقاطعة إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، أن إيران أرسلت خطاباً للمؤسسة تؤكد فيه أنها ستنهي ما أسماها "سياستها التمييزية" ضد الرياضيين الإسرائيليين، ولذا لم تتخذ اللجنة الأولمبية الدولية إجراءات عقابية ضد طهران.

ووفقاً لإذاعة "فردا" الناطقة بالفارسية التي تبث من تشيكيا، أكد باخ أن رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الإيرانية كرر في خطابه "الالتزام التام بالميثاق الأولمبي" في المستقبل.

توقيعان إيرانيان.. ونفي

يذكر أن إيران منعت في السابق العديد من الرياضيين الإيرانيين من التنافس ضد نظرائهم الإسرائيليين، وهذا الأمر يُعد انتهاكاً لميثاق اللجنة الأولمبية الدولية، لكنها تمكنت حتى الآن من الهروب من العقوبات.

وأكد باخ أن الرسالة الرسمية الإيرانية تم توقيعها من قبل اثنين من المسؤولين الإيرانيين، هما وزير شؤون الشباب والرياضة مسعود سلطاني فر، ورئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الإيرانية رضا صالحي أميري.

لكن وكالة "فارس" الإيرانية المقربة من الحرس الثوري نقلت، الخميس، عن مسؤولين باللجنة الأولمبية الإيرانية، لم تسمهم، قولهم إن هذه اللجنة لم توقّع على الرسالة الموجهة إلى اللجنة الأولمبية الدولية.

ومع ذلك، يشير موقع "اللجنة الأولمبية الوطنية الإيرانية" إلى أن توماس باخ كان قد عقد اجتماعاً مع سلطاني فار وصالحي أميري يوم الاثنين الماضي، وناقش معهما العديد من الموضوعات، وعلى وجه التحديد "الميثاق الأولمبي".

خطاب مماثل لـ"الجودو".. لم يُحترم

من جهته، ذكر موقع Insidegames أن "إيران أرسلت خطاباً مشابهاً إلى الاتحاد الدولي للجودو (IJF) ونُسخة منه إلى اللجنة الأولمبية الدولية (IOC)، في مايو/أيار من العام الماضي، تعهدت فيه طهران بـ"إنهاء مقاطعتها المستمرة منذ عقود ضد الرياضيين الإسرائيليين"، حسب الموقع.

لكن الحكومة الإيرانية أجبرت بعد ذلك التاريخ نجم الجودو الإيراني سعيد مولائي على خسارة بطولة العالم في طوكيو في أغسطس/آب الماضي، لضمان عدم مواجهة منافسه الإسرائيلي في فئة "أقل من 81 كلغ"، مما دفع الاتحاد الدولي للجودو إلى حظر إيران.

وأكد مولائي، بطل العالم السابق البالغ من العمر 27 عاماً، أن كلا من رئيس اتحاد الجودو الإيراني أراش مير إسماعيلي، ورئيس اللجنة الأولمبية الإيراني صالحي أميري، أمراه بالانسحاب من المنافسة.

وقام مولائي، فور هزيمته القسرية في بطولة العالم في طوكيو، بالسفر إلى ألمانيا، وأعلن في مقابلة من هناك أنه قرر عدم العودة إلى إيران.

وكشف مولائي أيضاً أنه في ثلاث مناسبات أجبِر على تجنب منافسة الرياضيين الإسرائيليين، مع تقديم الانتصارات لهم.

وفي وقت لاحق، ذهب مولائي إلى منغوليا وحصل على جنسيتها، وطلب من الاتحاد الدولي للجودو أن يسمح له بالمشاركة باسم بلده الجديد.

باخ يشيد بطهران.. وخامنئي يشيد بالمقاطعة

ووفقاً لموقع Insidegames، فقد أكد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية باخ، أنه كان على اتصال مع الاتحاد الدولي للجودو لإلقاء مزيد من الضوء على ما حدث في بطولة العالم وما إذا كانت اللجنة الأولمبية الوطنية الإيرانية "متورطة" في ذلك.

يذكر أن باخ كان قد أشاد الشهر الماضي بدعم طهران لـ"مبادئ الحياد السياسي في الرياضة" في رسالة وجهها إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني.

كما كشف أن إيران وقعت على التزامات تجاه الاتحاد الدولي للجودو، على أمل تمهيد الطريق أمام عودة طهران إلى مسابقات الجودو الدولية.

ويأتي خبر التزام إيران بميثاق اللجنة الأولمبية الدولية وإنهاء مقاطعة إسرائيل في وقت أشاد فيه المرشد الإيراني علي خامنئي مراراً وتكراراً بالرياضيين الإيرانيين لتجنبهم منافسة نظرائهم الإسرائيليين في المسابقات العالمية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة