.
.
.
.

بعد حظر مباراتهم.. أندية إيران تقاطع دوري أبطال آسيا

نشر في: آخر تحديث:

قررت أندية كرة القدم الإيرانية الرئيسية عدم المشاركة في دوري أبطال الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لعام 2020، رداً على حظر مباراة تجمع فريقي استقلال طهران والكويت في إيران، بسبب الأجواء الأمنية عقب حادثة اسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ من الحرس الثوري والتي أودت بحياة 176 شخصاً كانوا على متنها بالقرب من العاصمة طهران، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية، السبت.

وجاء ذلك رداً على تلقي اتحاد كرة القدم الإيراني خطاباً رسمياً من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم جاء فيه إنه قرر عقد دوري أبطال آسيا لكرة القدم الذي تستضيفه إيران في بلدان "محايدة".

ووصفت أندية كرة القدم الإيرانية قرار الاتحاد الآسيوي بأنه "ذو دوافع سياسية" وكررت التأكيد على أنها لن تشارك في دوري أبطال آسيا حتى يتراجع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن قراره.

يذكر أن أربعة أندية كرة قدم إيرانية رئيسية، وهي استقلال طهران وبرسبوليس، سيباهان أصفهان، وشهر خودرو من مشهد، يتنافسون حالياً في الدوري الآسيوي.

إيران "آمنة"

ووقعت الفرق الإيرانية الأربعة خطاباً أرسل إلى رئيس الاتحاد الآسيوي سلمان بن إبراهيم آل خليفة يوم السبت، أصرت فيه على أن إيران "آمنة" بما يكفي لاستضافة المباريات الدولية.

وأكدت الرسالة أيضاً أن الفرق الإيرانية لن تستسلم لقرار الاتحاد الآسيوي، لأنه "صدر بدوافع سياسية"، ولن تستضيف نظيراتها في أي بلد آخر غير إيران.

تهديد بالانسحاب

من جهته قال رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية في إيران، رضا صالحي أميري، في تصريحات السبت، أنه إذا ما أصر الاتحاد الآسيوي على قراره، فإن أندية كرة القدم الإيرانية ستنسحب من رابطة أبطال آسيا.

وأكد صالحي أميري أن "حظر أندية كرة القدم الإيرانية هو جزء من مشروع ابتكرته أميركا لحرمان الشعب الإيراني من الفرح والسعادة"، حسب تعبيره.

وبالإشارة إلى كارثة الطائرة الأوكرانية قال صالحي أميري: "كان هذا حادثاً مزعجاً تحملته الجمهورية الإيرانية رسمياً، لكنه حرف نحو الانتقام ومعاقبة الشعب الإيراني".

وبحسب صالحي أميري، فمن المقرر أن تعقد اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم جلسة يوم الأحد لإعلان قرارها النهائي.

الدوحة مكان محايد

في وقت سابق، ذكرت صحيفة الأنباء الكويتية اليومية، أن المباراة بين فريقي استقلال طهران والكويت المقرر عقدها في 21 يناير، قد تأجلت بسبب مخاوف المسؤولين الكويتيين بشأن الأمن والسلامة في إيران، والتي ناقشوها مع مسؤولي الاتحاد الآسيوي.

وأكدت الصحيفة أن الدوحة قد تم اختيارها كمكان محايد لإجراء المباراة في المرحلة التمهيدية الثانية من دوري أبطال آسيا 2020.

يذكر أن إدارة الرياضة الإيرانية، وتحديداً أندية كرة القدم تخضع تحت إشراف قادة الحرس الثوري الإيراني.