.
.
.
.

العفو الدولية: إيران استخدمت قوة مميتة لسحق الاحتجاجات

نشر في: آخر تحديث:

كشفت منظمة العفو الدولية، الثلاثاء، في تقريرها السنوي حول حالة حقوق الإنسان لعام 2019، أن إيران قمعت المظاهرات السلمية بشدة، حيث استخدمت قوات الأمن القوة المميتة غير القانونية لسحق الاحتجاجات.

وأضافت المنظمة أن إيران قتلت مئات المحتجين واعتقلت آلافا بشكل تعسفي.

كما أوضح التقرير أن السلطات الإيرانية احتجزت تعسفياً أكثر من 200 مدافع ومدافعة عن حقوق الإنسان، وفرضت على كثير منهم أحكاما بالسجن والجلد.

احتجاجات إيران 13 يناير 2020
احتجاجات إيران 13 يناير 2020

للمرأة نصيب من القهر

في السياق، أكدت المنظمة أن المرأة الإيرانية ما زالت تتعرض لتمييز مجحف من قبل السلطات التي ضيقت الخناق على المدافعات عن حقوق المرأة اللواتي يناضلن ضد القوانين التعسفية.

كما أكد التقرير استمرار التمييز ضد الأقليات العرقية والدينية في إيران.

احتجاجات إيران 13 يناير 2020
احتجاجات إيران 13 يناير 2020

وتطرقت المنظمة إلى استمرار تفشي التعذيب وغيره من فصول المعاملة السيئة بأشكال عدة، بينها الحرمان من الرعاية الطبية، والعقوبات القاسية وغير الإنسانية.

إعدامات على الملأ

يشار إلى أن السلطات في إيران كانت أعدمت عشرات الأشخاص، منها إعدامات تمت على العلن، وكان العديد ممن أُعدمُوا دون سن الـ18 وقت ارتكاب الجريمة، وفقا لمنظمة العفو الدولية.

إلى ذلك تواصل السلطات الإيرانية ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية المتمثلة في الاختفاء القسري من خلال الإخفاء الممنهج لمصير عدة آلاف من المعارضين السياسيين الذين أُعدموا خارج نطاق القضاء في الثمانينيات، وفق التقرير.