.
.
.
.

إيران.. قوات خاصة في قم بعد تزايد المصابين بكورونا

نشر في: آخر تحديث:

تداول ناشطون إيرانيون عبر مواقع التواصل أنباء عن انتشار قوات الأمن الخاصة في عدد من المدن الإيرانية، بسبب تزايد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، مؤكدين أن العدد بلغ 25 شخصاً، توفي اثنان منهم لحد الآن.

ونشر موقع " فرارو" مقطعاً يظهر انتشار الوحدات الخاصة التابعة لقوات الأمن الداخلي الإيراني في مدينة قم، وذلك بالرغم من نفي السلطات الرسمية للأمر.

من جهته، أعلن مدير العلاقات العامة في وزارة الصحة الإيرانية، کيانوش جهان بور، اليوم الخميس، إصابة ثلاثة أشخاص آخرين بفيروس كورونا في مدينتي قم وأراك (جنوب طهران).

ونقلت وكالة "إيسنا" للطلبة الإيرانيين، عن جهان بور قوله: "نظراً لتفشي الفيروس في إيران، فقد تم إلغاء جميع إجازات الأطباء والمسؤولين، وذلك بأمر من وزير الصحة الإيراني".

وأضاف أن السلطات "تنتظر تعليمات محافظ قم لإغلاق جميع الأمان السياحية والدينية وسائر الأماكن التي يتوجه إليها الزوار والسياح من سائر المناطق".

هذا وأُغلِقت جميع المدارس والجامعات اليوم في محافظة قم، وذلك بعد تفشي فيروس كورونا في المحافظة.

ووفقاً لوکالة "إيسنا" فإن أحد المصابين بكورونا في مدينة أراك هو طبيب في إحدى المستشفيات المدينة.

من جهته، قال محمد مهدي جويا، رئيس "مرکز الأمراض المعدية" في إيران إنه تم نقل خمسة أشخاص آخرين، من قم إلى العاصمة طهران للاشتباه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد.