.
.
.
.

بعد تفشي الوباء.. مليونا إيراني فقدوا وظائفهم

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الإيرانية، أنه من المقرر أن تساعد ماليا مليوني إيراني فقدوا وظائفهم وسط تفشي فيروس كورونا المستجد، حسب ما قال رئيسها بالنيابة، كريم همّتي.

وأكد همتي خلال مؤتمر صحافي، الجمعة، أنه تم التعرف على ما يقرب من مليوني شخص في جميع أنحاء البلاد ممن فقدوا وظائفهم ولا تغطيهم مزايا الدولة أو الجمعيات الخيرية.

كما وعد الإيرانيين المتضررون بأنهم سيحصلون قريباً على مساعدات بقيمة مليوني ريال (حوالي 12.5 دولار) لكل شخص".

وبحسب همتي، فإن أيا من المليونين لا يعمل في دوائر الدولة وفي مؤسسات لا تغطيها لجنة الإغاثة ولا الرعاية.

كما قال إن "أزمة الفيروس التاجي أصابت عددا كبيرا من الأفراد المستضعفين، بمن فيهم العاملون بأجر يومي وبائعون متجولون في الشوارع، وستقدم جمعية الهلال الأحمر المساعدة لهؤلاء الأشخاص في الأيام المقبلة".

من مستشفى في طهران يوم 30 مارس
من مستشفى في طهران يوم 30 مارس

علاوة على ذلك، اعترف همتي بأن المستشفيات في إيران تعاني من نقص في أجهزة التنفس الصناعي، مضيفًا: "بينما تحتاج وزارة الصحة بشكل عاجل إلى 2000 جهاز تنفس، وعد المانحون الخيريون بشراء 100 جهاز تنفس وتم شراء 52 جهازًا حتى الآن".

في غضون ذلك، حذر المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، من أنه بسبب الأزمة الاقتصادية التي نجمت عن تفشي الفيروس التاجي المستجد، فقد ما يصل إلى 400 ألف شخص وظائفهم الحكومية.

انهيار وركود

ووعد ربيعي بأن حكومة الرئيس حسن روحاني ستقدم تسهيلات دعم للأشخاص الذين فقدوا وظائفهم.

كما أكد أن روحاني كان قلقًا للغاية بشأن الانهيار الاقتصادي، يليه ركود طويل.

وقال ربيعي في مذكرة نشرتها وكالة الأنباء الحكومية الرسمية (إرنا)، إن من نتيجة تفشي الفيروس التاجي هي انخفاض القوة الشرائية للشعب وتفاقم الفقر.