.
.
.
.

صور من إيران.. محال نصف مفتوحة "تحتال" على كورونا

نشر في: آخر تحديث:

بالرغم من إعلان الحكومة الإيرانية منع الأنشطة التجارية والوظائف الخدمية غير الضرورية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، إلا أن لقمة العيش دفعت الكثير من التجار والباعة إلى التحايل على القرار وممارسة أنشطتهم من خلف أبواب المحال، التي غدت نصف مغلقة أو بالأحرى نصف مفتوحة.

في التفاصيل، نشرت وكالة مهر للأنباء الإيرانية صورا لعدة محلات ومقاهٍ في العاصمة طهران وهي تستقبل الزبائن في ظل تفشي فيروس كورونا، وذلك بسبب تراخي السلطات في تطبيق الحظر النسبي الذي أقرته هي نفسها بحزم.

إلا أن صعوبة تأمين لقمة العيش وتوفير الحاجيات الضرورية للأسرة، ودفع إيجارات البيوت والمحلات وتسديد القروض، وما إلى ذلك هي ما دفعت أصحاب الأرزاق لاستغلال الإهمال الحكومي بشأن تطبيق قوانين الحظر، وهو ما يشكل خطرا على أرواح التجار والمواطنين في بلد أضحى أكبر بؤرة لانتشار الوباء في الشرق الأوسط، حيث تشير الإحصائيات الرسمية الحكومية إلى أن عدد الوفيات بلغ 4344 حالة، والإصابات ارتفعت لتصل 71 ألف حالة في مختلف المدن الإيرانية.

المعارضة تشككك

بالمقابل، أعلنت "منظمة مجاهدي خلق" الإيرانية، الأحد، أن عدد ضحايا كورونا في 266 مدينة في إيران تجاوز 26200 شخص، مشككة بأرقام الإحصائيات الرسمية التي تعلنها وزارة الصحة الإيرانية.

يأتي هذا بعد أن أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الأحد، أن المشاغل والأعمال التي وصفها بـ"قليلة الخطورة من الناحية الصحية" ستستأنف في محافظة طهران، اعتبارا من يوم السبت القادم 18 أبريل/ نيسان.

وإثر الإعلان، وجهت اتهامات لحكومة حسن روحاني بتفضيل المصلحة الاقتصادية على أرواح الناس من جهة، وتسييس انتشار كورونا في إيران لحث المجتمع الدولي للضغط على الولايات المتحدة وإجبارها على إلغاء العقوبات لأسباب إنسانية، دون أن تخضع طهران للشروط الأميركية، بخصوص أنشطتها النووية والصاروخية ودعمها للميليشيات الموالية لها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة