.
.
.
.

إيران.. السجن 5 سنوات لصحافي غطى مظاهرات العمال

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت محكمة إيرانية حكما بالسجن خمس سنوات ضد الصحافي كيوان صميمي، رئيس تحرير مجلة "إيران فاردا"، بسبب مشاركته في تغطية مظاهرة سلمية للعمال أمام البرلمان الإيراني في طهران.

وكانت السلطات قد اعتقلت صميمي في 12 مايو/ أيار 2019، وصادرت وثائق وأجهزة إلكترونية خاصة به في مكتبه، وبقي محتجزا لعدة أشهر قبل أن يتم الإفراج عنه بكفالة مالية انتظارا للمحاكمة، وفقا لمنظمات حقوقية.

وأعلن صميمي عبر قناته على تطبيق "تلغرام" أن قاضي الشعبة 26 من المحكمة الثورية في طهران، إيمان أفشاري، قد أصدر هذا الحكم بتهم "المشاركة في تجمع غير قانوني بمناسبة يوم العمال العالمي" وترؤسه مجلة "إيران فردا" المحظورة، وكذلك "المشاركة في تأسيس حزب حرية الشعب الإيراني" المحظور.

يذكر أن صميمي قد قضى عقوبة بالسجن لمدة ست سنوات من عام 2009 إلى عام 2015 عندما اعتقل أثناء الانتفاضة الخضراء عقب انتخابات 2009.

وكان صميمي قد اعتقل في مايو من العام الماضي مع أكثر من 35 شخصًا آخرين، في يوم العمال حيث نظم المتظاهرون مسيرة من أجل المطالبة بحق إنشاء منظمات عمالية مستقلة من بين مطالب أخرى.