.
.
.
.

فنزويلا تحصل على مواد من إيران لإعادة تشغيل مصفاة

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول أمس الخميس إن فنزويلا تلقت مواد تستخدم في صناعة تكرير النفط عبر شحنة جوية من إيران لمساعدتها في إعادة تشغيل وحدة تكسير بالحفز في مصفاة كاردون البالغة طاقتها 310 آلاف برميل يومياً، والضرورية لإنتاج البنزين.

وتشير الشحنة إلى مرحلة جديدة في التعاون بين عضوي أوبك الخاضعين لعقوبات أميركية معقدة، في ظل تدني مستويات إنتاج النفط وصادرات البلدين منه في السنوات الأخيرة لأسباب منها الضغوط التي تفرضها واشنطن.

وأعلن إرلينج روخاس، نائب وزير النفط الفنزويلي لشؤون التكرير والبتروكيماويات، نبأ وصول المواد على "تويتر" حيث كتب: "شكراً لدعم حلفائنا في جمهورية إيران الإسلامية".

وتعاني فنزويلا من نقص حاد في وقود السيارات بسبب الانهيار شبه التام لشبكة مصافيها البالغة طاقتها 1.3 مليون برميل يومياً في ظل ضعف الاستثمار وأعمال الصيانة لسنوات، فضلاً عن العقوبات الأميركية التي تجعل من الصعب مبادلة الخام بالبنزين.

وبحسب بيانات من خدمة تتبع رحلات الطيران "فلايت رادار 24" اطلعت عليها وكالة "رويترز"، هبطت طائرات قادمة من طهران في مطار لاس بيدراس بشبه جزيرة باراجوانا في غرب فنزويلا حيث تقع مصفاة كاردون، الأربعاء والخميس. وتُشغل الطائرات شركة "ماهان" الإيرانية.

وكانت واشنطن فرضت عقوبات على خطوط "ماهان" في 2011، قائلةً إن الشركة قدمت دعماً مالياً وغير مالي للحرس الثوري الإيراني.

ولم يذكر روخاس متى قد يستأنف تشغيل وحدة التكسير في مصفاة كاردون. وتحاول السلطات الفنزويلية أيضاً إعادة تشغيل وحدة التكسير في مصفاة إلباليتو الواقعة في وسط فنزويلا والتي تبلغ طاقتها 146 ألف برميل يومياً.

يذكر أن وحدة التكسير بالحفز في مصفاة كاردون خارج الخدمة منذ 2019، ولا تعمل وحدتا التهذيب والتقطير بالمصفاة منذ يناير/كانون الثاني الماضي، وفقاً لوثيقة داخلية لشركة "بي. دي. في. إس. ايه" اطلعت عليها وكالة "رويترز".

وقال روخاس إن الطائرة جلبت مواد حفز، وهي كيماويات تسهل عملية التكسير الضرورية لإنتاج البنزين. وتابع: "سنتجاوز الصعاب،" مضيفاً أن الدعم المقدم من إيران "يثير جنونهم في البيت الأبيض".

من جهتهما قال أحد العاملين في صناعة النفط بفنزويلا لوكالة "أسوشيتد برس" إنه من المتوقع قدوم 14 رحلة أخرى في الأيام القادمة، بعضها يحمل فنيين إيرانيين.

يذكر أنه من النادر أن تطير رحلات جوية إيرانية إلى فنزويلا، وتلك التي هبطت يومي الأربعاء والخميس جاءت وسط حظر صارم على الطيران فرضه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بسبب الوباء.