.
.
.
.

إيران تتجه لفتح أماكن دينية.. وتحذيرات من موجة كورونا ثانية

نشر في: آخر تحديث:

في وقت يرتفع عدد ضحايا الوباء في البلاد، أعلن نائب وزير الصحة الإيراني، ايرج حريرجي، أن السلطات تتجه لفتح الأماكن الدينية في 116 مدينة "تمر بالمرحلة البيضاء من انتشار كورونا والتي تعني أنها تجاوزت مرحلة الخطر".

ووفق وكالة "إيسنا" للطلبة، فقد قال حريرجي، الجمعة، إن الحكومة ستجتمع، الأحد، للبت في قرار فتح الأماكن الدينية والمرافق الرياضية والثقافية في هذه المدن، مؤكداً أن "القرار يعتمد على وضع المدن وليس المحافظات"، دون أن يقدم مزيدا من الإيضاحات.

يأتي هذا في حين حذر وزير الصحة، سعيد نمكي، مساء الخميس، من موجة ثانية شديدة من الفيروس في الخريف والشتاء القادمين.

وأكد نمكي أن "هجوماً كثيفاً نسبياً لمزيج من الإنفلونزا وكورونا متوقع في الخريف والشتاء"، وفق ما نقلت عنه وكالة "تسنيم" المقربة من الحرس الثوري.

إلى ذلك دعا، خلال اجتماع حضره نائب الرئيس ونواب الوزراء وكبار المديرين بوزارة الصحة، الخميس، كل أجهزة الدولة للاستعداد لتلك الموجة، قائلاً: "السنة الحالية تحتاج إيران إلى تخزين لقاح الإنفلونزا والأدوية والمعدات الطبية والمستشفيات المؤقتة والقوى العاملة".

وفاة 6091 وإصابة 95646

يشار إلى أنه في حين أعلنت إيران، الجمعة، أن عدد وفيات الوباء بلغ 6091 شخص والإصابات 95646، أكدت مصادر صحافية مستقلة أن عدد المتوفين أكثر من 13 ألفا.

وكانت شخصيات سياسية ومسؤولون ونواب ومؤسسات قد قالت إن عدد ضحايا كوفيد-19 في إيران أعلى بكثير من الإحصاءات الرسمية التي أعلنتها وزارة الصحة.

كما ذكر مركز أبحاث البرلمان في تقرير أن حصيلة الوفيات الحقيقية تبلغ حوالي ضعفي الأرقام الرسمية، وأن عدد الإصابات تتراوح بين 8 و10 أضعاف الرقم الذي تعلنه وزارة الصحة.