.
.
.
.

إيران تفتح المساجد بالرغم من تفشي كورونا في 15 محافظة

نشر في: آخر تحديث:

بالتزامن مع تقرير وزارة الصحة الإيرانية عن الاتجاه "التصاعدي" لتفشي فيروس كورونا في 15 محافظة إيرانية، بما في ذلك قم وجيلان وأصفهان، تم إعادة فتح المساجد في 132 مدينة.

ووفقا لوسائل إعلام إيرانية، فقد اتخذ هذا القرار بناء على طلب "المركز الوطني لمكافحة كورونا "الذي يرأسه الرئيس حسن روحاني حيث قالت الحكومة الإيرانية إن إعادة فتح المساجد في هذه المدن سيكون وفق اللوائح الصحية.

ووصف روحاني المدن التي فتحت مساجدها بأنها "مناطق منخفضة الخطورة" أو "مدن بيضاء" وقال إن صلاة الجمعة ستقام في عدة مدن إيرانية تجاوزت مرحلة الذروة.

لكن في نفس الوقت الذي أعيد فيه فتح المساجد في هذه المدن، أفادت وسائل إعلام إيرانية أنه وفقًا للأرقام الرسمية من وزارة الصحة، تصاعد انتشار الفيروس في 15 محافظة.

وتقول وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) إنه وفقًا لوزارة الصحة، فإن الفيروس بدأ بالاتجاه التصاعدي أو الذروة في محافظات قم ولورستان وإيلام وجيلان وجولستان وخراسان رضوي وكوهجيلويه والأهواز وهرمزجان وكرمان ويزد وأصفهان وزنجان وجهارمحال بختياري وكرمنشاه.

ويأتي هذا في حين أكد المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور، في مؤتمره الصحافي الاثنين، أنه "لا توجد حالة عادية في أي نقطة في إيران".

ونصح جهانبور المواطنين "بالاستمرار في اتباع قواعد الصحة الشخصية والعامة والتباعد الاجتماعي واستخدام الأقنعة في الأماكن المزدحمة ووسائل النقل العامة".

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية أن 74 شخصًا لقوا حتفهم خلال 24 ساعة الماضية، وتم تحديد 1223 حالة اصابة جديد.

وبهذا بلغ العدد الرسمي لمرضى كورونا في إيران 98647 ووصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 6277.

لكن مسؤولين ونوابا وسياسيين وصحافيين يشككون في الأرقام الرسمية ويؤكدون على ما أعلنه مركز أبحاث البرلمان الإيراني في وقت سابق أن حصيلة الوفيات الحقيقة تبلغ ضعفي الأرقام الرسمية، كما ذكر المركز أن عدد الإصابات يتراوح من 8 إلى 10 أضعاف الرقم الرسمي لوزارة الصحة.