.
.
.
.

بعد التحذير الأميركي.. إيران "سنرد على أي تهديد لسفننا"

نشر في: آخر تحديث:

بعد أقل من يوم على تحذير البحرية الأميركية للبحارة في الخليج بالبقاء بعيدا عن سفنها، جاء الرد الإيراني.

هدد وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، الأربعاء، بالرد على أي تهديد أميركي لناقلات النفط الإيرانية.

جاء ذلك فيما نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن مسؤول عسكري قوله، في وقت سابق اليوم، إن"البحرية الإيرانية ستواصل مهامها الاعتيادية" في الخليج العربي وخليج عمان.

كما أضاف المسؤول العسكري الذي لم يذكر اسمه "ستواصل الوحدات البحرية الإيرانية مهامها الاعتيادية وفقا للمبادئ المهنية كما كان الوضع في الماضي".

تحذير للبحارة

وكانت البحرية الأميركية أصدرت، الثلاثاء، تحذيراً للبحارة بالبقاء بعيداً 100 متر عن سفنها الحربية وإلا ربما "تفسر على أنها تهديد وتواجه إجراءات دفاعية قانونية".

كما قال مسؤول أميركي شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الإشعار الجديد ليس تغييراً في قواعد الاشتباك الخاصة بالجيش الأميركي.

السفينة الأميركية ابراهام لينكولن
السفينة الأميركية ابراهام لينكولن

ووفقاً لنص الإشعار الجديد، "يمكن تفسير اقتراب سفن مسلحة لمسافة 100 متر من سفينة بحرية أميركية على أنه تهديد".

إلى ذلك، أعلنت القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية في بيان، أن الهدف من الإشعار هو "تعزيز السلامة وتقليل الغموض والحد من مخاطر سوء التقدير".

نار بوجه التحرش الإيراني

يشار إلى أن هذا التنبيه جاء أيضا بعد أن أصدر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الشهر الماضي، تعليمات للبحرية الأميركية بإطلاق النار على أي سفينة إيرانية تتحرش بالسفن الأميركية.

ويأتي هذا الإشعار في أعقاب حادث وقع الشهر الماضي اقتربت خلاله 11 سفينة إيرانية من سفن البحرية وقوات خفر السواحل الأميركية في الخليج، وهو ما وصفه الجيش الأميركي بالسلوك "الخطير والاستفزازي".

وقال الجيش الأميركي في حينه، إن السفن الإيرانية اقتربت في لحظة ما لمسافة 10 ياردات (تسعة أمتار) من السفينة ماوي التابعة لقوات خفر السواحل الأميركي.