.
.
.
.

إيران ترد على وقف الإعفاءات النووية.. بتصعيد أنشطتها

نشر في: آخر تحديث:

ردت إيران على إعلان الولايات المتحدة وقف الإعفاءات وإدراج شخصيتين بالبرنامج النووي الإيراني في قائمة العقوبات الأميركية، بتصعيد أنشطتها.

ووصفت منظمة الطاقة النووية الإيرانية، الجمعة، الإجراء الأميركي الجديد بأنه "معاد"، قائلة "الأخبار الجيدة ستأتي لاحقا".

كما أكدت رداً على تغريدة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، حول إدراج اثنين من مسؤوليها وهما مجيد آقائي وأمجد سازغار، في قائمة العقوبات الأميركية، أن خبراءها سيواصلون أنشطة التطوير النووي بالرغم من العقوبات.

ونقل التلفزيون الإيراني عن المنظمة قولها في بيان إن قرار الولايات المتحدة بفرض عقوبات على اثنين من العلماء النوويين الإيرانيين يشير إلى استمرار الموقف "العدائي"، معتبرة أن العقوبات ستجعلها "مصممة على مواصلة جهودها دون توقف أكثر من ذي قبل".

وكان بومبيو قد أعلن الأربعاء، فرض عقوبات على اثنين من المسؤولين في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية الذين يشاركون في تطوير وإنتاج أجهزة الطرد المركزي المستخدمة لتخصيب اليورانيوم.

كما قال أيضا إنه سيلغي جميع إعفاءات العقوبات التي تشمل التعاون النووي المدني مثل محطة آراك للمياه الثقيلة ومفاعل طهران للأبحاث، مع استثناء واحد يسمح بمواصلة العمل في محطة بوشهر للطاقة النووية لمدة شهرين.

يذكر أن إيران قلصت بخطوات تدريجية التزاماتها بموجب الاتفاق النووي منذ أن انسحبت منه الولايات المتحدة في مايو/ أيار 2018 وبدأت في حقن غاز اليورانيوم في أكثر من ألف جهاز طرد مركزي.

كما قامت بتخصيب اليورانيوم حتى 4.5% في انتهاك لحد 3.67% المسموح به وفق الاتفاق النووي الموقع مع القوى العالمية عام 2015.