.
.
.
.

إيران: عودة عالم مسجون في أميركا خلال أيام

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الاثنين أن العالم المسجون في الولايات المتحدة سيروس أصغري سيعود إلى البلاد خلال أيام. وقال الناطق باسم الوزارة عباس موسوي كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا) إن "ملف الدكتور سيروس أصغري أغلق في أميركا، وسيعود على الأرجح إلى البلاد في اليومين أو الثلاثة أيام المقبلة". وأضاف "سيتم ذلك في حال لم تظهر أية مشكلة أو عائق من الآن حتى ذلك الحين".

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، برئ أصغري المتهم بسرقة أسرار صناعية خلال زيارة أكاديمية في أوهايو، لكنه بقي مسجوناً لأسباب يبدو أنها تتعلق بقوانين الهجرة. وأكدت وزارة الخارجية الإيرانية الشهر الماضي أن أصغري التقط فيروس كورونا المستجد خلال فترة احتجازه.

وأعلن هذا العالم في آذار/مارس لصحيفة "ذي غارديان" البريطانية أن شرطة الهجرة الأميركية أبقته في مركز احتجاز في لويزيانا، خالٍ من المرافق الصحية الأساسية، ورفضت إعادته لطهران رغم تبرئته.

وكان مسؤول إيراني رفيع لفت في وقت سابق إلى وجود مفاوضات سرية تجريها طهران مع أميركا من أجل إفراج متبادل عن السجناء. وقال المسؤول الإيراني ومتحدث باسم عائلة مايكل وايت (مواطن أميركي محتجز في طهران)، إن إيران والولايات المتحدة تتفاوضان على اتفاق من شأنه الإفراج عن أحد قدامى المحاربين في البحرية الأميركية الذي تحتجزه السلطات الإيرانية، مقابل طبيب أميركي إيراني اعتقلته أميركا، وفقاً لما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز" New York Times الأميركية.

وأوضح المسؤول الإيراني أبو فاز مهر آبادي، نائب مدير قسم رعاية المصالح الإيرانية بالسفارة الباكستانية في واشنطن، أن المفاوضات تهدف إلى تبادل وايت (48 عاما) المحتجز منذ عامين تقريبا بطبيب لم يحدد هويته.

وتتبادل كل من الولايات المتحدة وإيران المتخاصمتين احتجاز مواطنين من البلد الآخر ودعت مؤخراً إلى الإفراج عنهم بسبب تفشي وباء كوفيد-19.

وإيران هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في منطقة الشرق الأوسط، مع تسجيلها أكثر من 150 ألف إصابة بينها 8 آلاف وفاة. لكن يشكك خارجياً وداخلياً من جانب مسؤولين وخبراء بدقة الأرقام الرسمية.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء، مع أكثر من 1,8 مليون إصابة بينها 104 آلاف وفاة.
وسجن وأدين العديد من الإيرانيين منذ أن انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في عام 2018 من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني المبرم عام 2015 وأعاد فرض عقوبات قاسية على طهران.

ودعت إيران، التي تحتجز على الأقل 5 أميركيين، مؤخراً إلى تبادل شامل للسجناء مع الولايات المتحدة التي تحتجز 15 إيرانياً، وفق لائحة أعدتها فرانس برس استناداً إلى بيانات رسمية ومعلومات صحافية.