.
.
.
.

إيران تطيح بأشهر مذيع.. لإشادته بفنان غنى في السعودية

نشر في: آخر تحديث:

بعد تصريحاته حول مغني البوب الإيراني، إبراهيم حامدي المعروف بـ"إبي"، أعلن مقدم نشرات الأخبار في التلفزيون الإيراني، محمد رضا حياتي، أنه طُلب منه عدم الذهاب إلى محل عمله "في الوقت الراهن".

وفي مقابلة له مع إحدى الصحف، أوضح حياتي: "اتصلوا بي وقالوا لا تأتي إلى العمل في الوقت الحالي، وأنا قلت: حسناً. وقلت أيضاً أنا متقاعد وقبل طلبكم هذا قدمت طلبي في أن أكون متقاعداً بشكل كامل وأن لا آتي إلى العمل"، وفق موقع "إيران إنترناشيونال".

كما أضاف: "لقد فقدت مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية العديد من مقدميها، في حين ينبغي الانتفاع الأمثل من أولئك الذين استثمرت عليهم وأوصلتهم إلى هذا المستوى، ولا ينبغي وضع المقدمين جانباً بكل راحة".

وكان حياتي قد أشار في مقابلة على الإنترنت إلى "موضوع الصراع القائم بين المغنين الإيرانيين، إبي المنفي في الخارج ومحسن جاوشي المقيم في إيران والذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي"، قائلاً: "أنا من عشاق إبي، صوته يعيد الذكريات الغابرة إلي لقد استمتعت بأغانيه منذ حوالي 50 سنة. وأحبها كلها. لكن جاوشي هو أيضاً أحد المغنين المفضلين لدي وله مكانة خاصة عندي وأضفى إلى الموسيقى الإيرانية لوناً وأسلوباً جديداً وجديراً".

مغني البوب الإيراني، إبراهيم حامدي
مغني البوب الإيراني، إبراهيم حامدي

منع فنانين وممثلين

يذكر أنه بعد عام 1979، تم منع العديد من الفنانين والممثلين من النشاط ومواصلة عملهم الفني، وهاجر الكثير منهم بما في ذلك إبي إلى الخارج. كما يحظر بث أغانيهم وأعمالهم على التلفزيون الإيراني.

ويُعَدّ حياتي أشهر وأقدم مقدمي نشرات الأخبار الإيرانية، حيث بدأ عمله في بداية الثمانينات من القرن الماضي، كما أنه هو الذي قرأ بيان وفاة الخميني، مرشد إيران الأول، في يونيو/حزيران 1989.

وكان المطرب إبي قد شارك بمهرجان طنطورة الأخير في السعودية، برفقة عدد من أشهر المطربين الإيرانيين المقيمين في الخارج.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة