.
.
.
.

حرائق غابات إيران مستمرة.. وتقترب من حقول النفط

نشر في: آخر تحديث:

تستمر الحرائق في العديد من الغابات في إيران بالتوسع، حيث امتدت النيران إلى جزء من الأراضي المحيطة بحقول وآبار النفط في منطقة جهرم، في محافظة فارس، جنوب البلاد وفق ما ذكرته تقارير واردة من هناك.

وتشير التقارير إلى وقوع حرائق في غابات البلوط في منطقة باغ ملك، شمال الأهواز، فضلا عن عدة حرائق في تكاب وبوشهر وأماكن أخرى. ولم يتم الكشف عن تفاصيل سببها وأضرارها، لكن كانت هناك حرائق متتالية خلال الأيام الأخيرة في مختلف مناطق إيران.

هذا وبدأت الحرائق منذ أسبوعين في جزء من سلسلة جبال زاغروس الممتدة من الشمال إلى الجنوب في الهضبة الإيرانية من الغابات في كهغلويه وإقليم بوير أحمد، لكنها امتدت لاحقًا إلى 4 محافظات أخرى هي عيلام وكردستان والأهواز وبوشهر.

من جهتها، أفادت وكالة "مهر" شبه الرسمية الإيرانية صباح الأحد أن أراض بمرتفعات تعرف باسم "نفط شاه" فى مدينة جهرم، بمحافظة فارس اشتعلت فيها النيران، وتحاول مجموعات من متسلقي الجبال والمتطوعين أو المواطنين المحليين في المنطقة إخماد الحريق.

وانعكست قضية استمرار الحرائق بشكل واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيث ينتقد ناشطون إهمال مسؤولي النظام الإيراني وعجزهم عن إخماد النيران.


كما انتقدوا الإعلام الإيراني بسبب تجاهله للكارثة والانشغال بتغطية الاحتجاجات في الولايات المتحدة عقب مقتل مواطن أميركي من أصول إفريقية أثناء القبض عليه.

وقبل يومين، ذكرت وكالة الأنباء التابعة للتلفزيون الإيراني أن حريقاً اندلع في سفوح غابة "تشاتيز " في جهرم، لكن تمت السيطرة عليها.

وتحتوي غابات جهرم الاستوائية أشجار الصنوبر أو القيقب أو اللوز أو استراغالوس التي تنمو بشكل طبيعي في المنطقة.

لا تعليق رسميا

في المقابل، لم يعلق المسؤولون في جهرم على الحادثة، لكن وكالة "مهر" أفادت أن حاكم جهرم قد وصل إلى المنطقة.

بينما ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) يوم أمس أن المراعي وغابات البلوط في باغ ملك، شمال الأهواز، مشتعلة منذ صباح أمس السبت، في حين قال حاكم المنطقة إن سبب الحادث مازال مجهولا.

بدوره أعلن رئيس قسم إدارة الموارد الطبيعية ومستجمعات المياه في تكاب في محافظة أذربيجان الغربية عن التدمير الكامل لـ 2.3 هكتار من المراعي في قرية كارابابا بعد الحريق.

كما أدى الحريق مساء الجمعة في غابة أميري النباتية إلى احتراق 25 هكتارا على الأقل.
من جهته، أعلن متحدث باسم إدارة الإطفاء يوم السبت وقف النيران التي اندلعت في حديقة سجن إيفين في طهران.

وفي نفس اليوم، قال مدير عام إدارة بوشهر للأزمات، إن حريقًا كان يتصاعد في مراعي منطقة "بهمرد" في دشتستان، وإن جهود "الإغاثة والمتطوعين المحليين" مستمرة لاحتوائها.

وخلال الأيام الأخيرة، نشرت تقارير مختلفة عن الحرائق في أجزاء مختلفة من إيران، بما في ذلك الحرائق في غابات كجساران، ومنطقة خائيز المحمية، والحرائق في الغابات حول مدينة انديكا، والحرائق في مجمع زيتون التجاري بطهران وبعض الحدائق والمتنزهات في العاصمة، والحرائق في مستودعات شركة للصلب في الأهواز، وحرائق في موقع تاريخي في تبريز وأجزاء أخرى من البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" السبت ، أنه تم الإبلاغ عن ما يقرب من 20 حالة، من الحرائق الخطيرة في أنحاء إيران خلال الأسبوعين الماضيين.

وعزت الوكالة أسباب اندلاع واستمرار الحرائق إلى "نقص الإمكانيات والأدوات اللازمة" ودور العامل البشري في هذه الحرائق، ووصفت ذلك بأنها قضايا "مقلقة للغاية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة