.
.
.
.

خطيئة أحد قادة جيش إيران تتفاعل.. إقالة مسؤول إعلامي

نشر في: آخر تحديث:

لا تزال المقابلة الشهيرة المثيرة للجدل مع حبيب الله سياري، المساعد المنسق للجيش الإيراني، التي نشرت ثم حذفت من موقع وكالة الأنباء الرسمية تتفاعل في إيران، على الرغم من مرور أسبوع عليها.

وفي جديدها تعيين رئيس جديد لتلك الوكالة. فقد عين وزير الإرشاد الإيراني، محمد رضا نوروز بور، رئيسًا جديدًا لـ "إرنا"، بحسب ما أفادت شبكة "إيران إنترناشيونال" مساء أمس.

وكان نوروز بور قد شغل في وقت سابق منصب مساعد المتحدث، وسكرتير المجلس الإعلامي في الحكومة الإيرانية، كما تولى منصب رئيس المقر الإعلامي في الحكومة ومساعد رئيس مركز العلاقات العامة في مكتب حسن روحاني.

أتى ذلك، بعد أن حذفت الوكالة في 31 مايو مقابلة مع المساعد المنسق للجيش الإيراني، عقب ساعات من نشرها، دون توضيح السبب.

وتسببت تلك المقابلة ببلبلة في البلاد، لاسيما أن سياري انتقد في تصريحاته ضمنيًا التمييز القائم ضد الجيش، والأعمال الدعائية للحرس الثوري والباسيج، واعتبرها ضد المبادئ العسكرية، لكن إدارة العلاقات العامة في الجيش عادت وأصدرت لاحقا بيانًا أكدت فيه أن قادة الجيش "مخلصون لولاية الفقيه"، وينفذون أوامر المرشد الأعلى لإيران، علي خامنئي.

كما اعتبرت أن "الأعداء فسّروا وحلّلوا ونشروا تلك المقابلة بشكل مُنحاز"، علما أن المقابلة نشرت على الوكالة الرسمية.

ودون التطرُّق إلى أسباب حذف "إرنا" للمقابلة، قال الجيش في بيانه إن "حديث حبيب الله سياري استمر 90 دقيقة، لكن ما بث منه 13 دقيقة فقط".

تمييز بين الحرس الثوري والجيش

وكانت وكالة الأنباء الرسمية نشرت مقطع فيديو قصيراً لمقابلة مع المنسق المساعد للجيش، بعنوان "ما لم يُسمع عن الجيش من لسان الأدميرال سياري"، انتقد فيها ضمنيًا التمييز القائم ضد الجيش، والأعمال الدعائية للحرس الثوري والباسيج، معتبراً أنها ضد المبادئ العسكرية.

كما انتقد الأنشطة السياسية والاقتصادية للحرس الثوري، قائلاً: "ليس من مصلحة القوات المسلحة التدخل في الأمور الاقتصادية".

يشار إلى أنه كان من المقرر أن تنشر "إرنا" المقابلة على حلقات، وذلك بعد أسابيع قليلة من مقتل ما لا يقل عن 19 من أفراد البحرية الإيرانية بنيران صديقة من مدمرة "جماران" على فرقاطة "كنارك". ولكن تم حذف الحلقة الأولى، دون أي توضيح، وذلك بعد ساعات فقط من نشرها.

وشغل حبيب الله سيّاري منصب قائد للقوة البحرية في الجيش الإيراني منذ عام 2008، ثم أقيل من منصبه لا حقا، وعين مساعدًا لمنسّق الجيش بأمر من القائد الأعلى للقوات المسلحة الإيرانية، علي خامنئي، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة