.
.
.
.

يحذرن من استغلالها.. عربيات أهوازيات ينددن بجرائم "الشرف"

نشر في: آخر تحديث:

أكثر من أربعين امرأة عربية أهوازية نددن بجرائم "قتل الشرف" التي راحت ضحيتها خمس إيرانيات خلال أيام، وحذرن من "انتهازية العنصريين" المعادين للعرب، لاستغلال مضاعفات هذه الجرائم ضد العرب وفق بيانا لهن.

وكانت قد ذبحت فتاة عربية ذات 19 عاما تسمى فاطمة بريهي على يد زوجها في مدينة عبادان جنوب غربي الأهواز وتلتها جريمتا شرف راحت ضحيتهما أم لثلاثة أطفال في عبادان وفتاة أخرى بمدينة كرمان جنوب شرقي إيران.

وأعلنت نساء أهوازيات في بيانهن الذي تلقت "العربية نت" نسخة منه: "نصدر هذا البيان تنديدًا بجرائم القتل التي أبيحت للرجل الذي لطالما شرب من كأس العرف المر، تنديدًا بمقتل فاطمة بريهي، ونصدره تنديدًا بما تعانيه المرأة من حواجز حجرت على عقلها وأباحت لها القيد والخضوع وأردتها تعاني أهوالًا".

5 جرائم "شرف" خلال أيام

وتطرق البيان لدور المجتمع في جرائم الشرف، مشيرا إلى أنه قد يلعب "دورا في هذه الظاهرة المروعة" مضيفا، "نصدره تنديدًا بالسياسات المتخذة من قبل المجتمع وبالنظرة الدونية تجاه المرأة. قالوا قديمًا، إذا أردت أن تعرف رقي الشعب، فانظر إلى نسائه. نحن ننظر للمرأة ونريد بالنظرة أن تحطّ بنا على مقربة من حوافّ الواقع، فنجدها بمنأى عن الرقي زورًا. اقتنينا الحقيقة هذه مما تعايشت معه المرأة في الشرق ككل، فلطالما سلبوا من المرأة حقها دون السماح لنا أن نغترف من ينبوع تاء تأنيثها."

وشهدت مدن إيرانية مختلفة عدة جرائم شرف راح ضحيتها 5 نساء خلال أيام قليلة مؤخرا. وأما الضحية الأولى فتدعى رومينا أشرفي وهي فتاة بالغة من العمر 13 عاماً ذبحها والدها بمنجل بمحافظة جيلان، وتلتها جريمة شرف أخرى في مدينة عبادان حيث ذبح المدعو حبيب بريهي زوجته و بنت عمه فاطمة البالغة من العمر 19 عاما.

و تكرر الحدث في مدينة كرمان وسط إيران وقتل أب ابنته ريحانة عامري بعد أن ضربها بعمود من حديد علي رأسها وتركها تموت. وفي اليوم التالي طعن أخ أخته في مدينة عبادان عشرات المرات بسكين في صدرها و رقبتها لأنها كانت متهمة بإقامة علاقة غير شرعية. وكان الحدث الأكبر في مدينة غلشهر كرج غربي طهران حيث قتل زوج زوجته ببندقية صيد.

استغلال لهذه الظاهرة

وفي هذا السياق، أصدر حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي بيانا بخصوص جرائم الشرف في مدينة عبادان العربية الأهوازية، استنكر فيه الجريمة بأشد العبارات، وشدد على أن التقليد الذي يحصر زواج الفتيات بأبناء عمومتهن يخالف القيم العربية الأصيلة والإنسانية وحتى مبدأ الإيجاب والقبول في الشريعة، وفي نفس الوقت حذر من استغلال هذه الظاهرة من قبل الأوساط المعادية للعرب لتشويه صورة العرب الأهوازيين.

نساء عربيات
نساء عربيات

وجاء في بيان الحزب: "دون الدخول في تفاصيل هذه الجريمة التي تمت تحت اسم "قتل الشرف" والذي لا علاقة له بالشرف، بل نابع من الفهم الخاطئ للشرف، يدين حزب التضامن الديموقراطي الأهوازي، هذه الظاهرة التي تحدث بندرة في مجتمعنا العربي ويؤكد على حرية المرأة في قبول الزواج من عدمه واختيار الزوج أو رفضه، وهذا يعد حقا إنسانيا لا يقبل التفسير والتأويل".

وحذر الحزب بنفس الوقت "الذين يحاولون بشكل عنصري ومعادٍ للعرب استغلال هذه الحادث لتشويه صورة شعبنا من خلال تعميم ظاهرة في طريقها إلى الزوال وقد تحصل بين مختلف الشعوب في إيران، فإننا ندعو النشطاء العرب إلى توسيع نشاطاتهم التوعوية والاهتمام بشؤون المرأة كشريك متساوٍ مع الرجل على قدم وساق في تحديد مستقبل شعبنا العربي الأهوازي".

يذكر أنه كل عام في إيران، تُقتل نساء وفتيات على أيدي أقاربهن الذكور في ما يُعرف بجرائم الشرف. ولا يوجد عدد دقيق لهذه الحالات، لكن في عام 2014، أفاد مسؤول في شرطة طهران، أن 20% من جرائم القتل في إيران كانت جرائم شرف. كما أفاد موقع "خبر أونلاين" أنه "وفقاً للإحصاءات، في عام 2013 كانت نسبة 28.8% من جرائم القتل هي جرائم شرف".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة