.
.
.
.

إيران تتحدى الوكالة الذرية: لن نسمح بتجاوز القانون

نشر في: آخر تحديث:

وسط توتر العلاقات بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران وبعد تبني الوكالة قراراً ينتقد طهران بشأن برنامجها النووي، أعلن رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، أن بلاده لن تسمح للوكالة بتجاوز الأطر القانونية.

وقال قاليباف إن "التفاوض يجب أن يكون من موقف القوة كما أن التفاوض مع أميركا محظور بتاتاً"، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء فارس الأحد.

يذكر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية كانت تبنت، الجمعة، قراراً ينتقد إيران بشأن برنامجها النووي، وفق دبلوماسيين.

ومرر مجلس حكام الوكالة قراراً يدعو رسمياً إيران للسماح بتفتيش موقعين يشتبه بقيامهما بأنشطة نووية غير معلنة في الماضي.

يشار إلى أن هذا أول قرار ينتقد طهران بشأن برنامجها النووي تصوت عليه الوكالة التابعة للأمم المتحدة منذ 2012. وتم تبنيه خلال اجتماع لمجلس الحكام بمقر الوكالة في فيينا، في ظل تصاعد التوتر حول برنامج إيران النووي في الأشهر الماضية.

اعتراض الصين وروسيا

وقال دبلوماسيون إن قرار الوكالة تمت الموافقة عليه بأغلبية 25 صوتاً مقابل اعتراض عضوين هما الصين وروسيا وامتناع آخرين عن التصويت.

إلى ذلك يزيد القرار من الضغوط على إيران للسماح للمفتشين بدخول الموقعين المذكورين في تقريرين للوكالة الدولية للطاقة الذرية لأنهما لا يزال من الممكن أن يكونا حاضنين لمواد نووية غير معلنة أو لبقايا هذه المواد.

وينص القرار، الذي قدمته فرنسا وبريطانيا وألمانيا، على أن مجلس الإدارة "يدعو إيران إلى التعاون الكامل مع الوكالة وتلبية طلباتها دون إبطاء، بما في ذلك إتاحة إمكانية الوصول فورا إلى الموقعين اللذين حددتهما الوكالة".