.
.
.
.

"شكراً لك روحاني".. هكذا ردّ قيادي إصلاحي على استدعائه

نشر في: آخر تحديث:

أعلن القيادي الإصلاحي البارز في إيران، عبدالله رمضان زاده، أنه تم استدعاؤه من قبل وزارة الاستخبارات التابعة لحكومة الرئيس، حسن روحاني.

وكتب رمضان زاده، الذي شغل منصب المتحدث باسم حكومة الرئيس، محمد خاتمي، الثانية بين عامي 2001 و2005، خبر استدعائه عبر تويتر، وأعقبه بعبارة "شكراً لك روحاني"، والتي اقتبسها من شعار الحملة الانتخابية لروحاني، وذلك للتهكم على أداء الرئيس وعدم وفائه بوعوده الانتخابية.

يذكر أن رمضان زاده كان دعم ترشيح روحاني للرئاسة في عامي 2013 و2017 ، مثل جميع السياسيين الإصلاحيين، الذين رأوا روحاني بديلاً أفضل لأي مرشح محافظ أو متشدد.

وكان روحاني قد وعد الإصلاحيين بمزيد من التسامح السياسي وحماية حرية التعبير، ومكافحة هيمنة المتشددين والحرس الثوري على المؤسسات الرئيسية في البلاد.

يشار إلى أنه عقب الاحتجاجات الدامية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما قتل المئات على يد قوات الأمن والحرس الثوري في الشوارع، كتب 77 إصلاحياً، من بينهم رمضان زاده، رسالة عامة تطالب بالتحقيق ومقاضاة المسؤولين عن مقتل المتظاهرين.

وعلى الرغم من أنه لم يذكر في تغريدته سبب استدعائه من قبل وزارة الاستخبارات، إلا أن ناشطون إصلاحيون يرون بأن رسالة الـ77 توقيع هي السبب الرئيسي، حيث تم استدعاء الموقعين الآخرين واستجوابهم خلال الأشهر الأخيرة.