.
.
.
.

160 وفاة جديدة بكورونا في إيران.. وعودة للقيود مجدداً

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت سيما لاري المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، وفاة 160 شخصا بكورونا في إيران خلال الـ24 ساعة الماضية، وإصابة 2613 بفيروس كورونا نقل 1468منهم إلى المستشفيات.

وأكدت أن حصيلة المصابين بلغت 243 ألفا و511 شخصا، في حين بلغ إجمالي عدد الوفيات 11 ألفا و731 حالة.

وذكرت المتحدثة باسم الصحة الإيرانية أن 204 آلاف و83 شخصا تماثلوا للشفاء، بينما لا يزال الوضع في محافظات الأهواز وهرمزجان وبوشهر وكرمانشاه وكردستان وإيلام وأذربيجان الغربية والشرقية وخراسان رضوي في الحالة الحمراء.

كما قالت إن الوضع في محافظات جولستان وألبرز وكرمان ويزد وهمدان وسيستان وبلوشستان في حالة تأهب.

أرقام غير مسبوقة

من ناحية أخرى، حذر سعيد خال، الرئيس التنفيذي لمنظمة زهرة الصحية، من الوضع المقلق لتفشي كورونا مجددا قائلا إن "الأرقام التي نراها هذه الأيام غير مسبوقة خلال الـ 75 الماضية، وإذا لم نتحرك، فإن طهران ستعود إلى الظروف الصعبة".

ونقلت وكالة تسنيم عن خال قوله، إن أعداد الوفيات والإصابات في طهران لا يمكن مقارنتها ببقية مناطق البلاد.

إعادة القيود جزئياً

ومع زيادة عدد المصابين بكورونا في طهران، قالت السطات إنها ستعيد فرض بعض القيود، حيث أعلنت المديرية العامة للمكتبات العامة في محافظة طهران أنه مع إعلان اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا، سيتم إغلاق خدمات المكتبة لمواطني طهران في الفترة من 6 إلى 9 يوليو.

وفي مدينة مشهد، تشير التقارير إلى زيادة في إحصائيات المرضى وعودة المدينة إلى الوضعية الحمراء الأكثر خطورة.

وقال علي خورسند، رئيس مركز " الإمام رضا" للأبحاث الطبية، إن عدد المرضى في المستشفيات، خاصة المرضى المصابين بأمراض خطيرة، آخذ في الارتفاع في مشهد.

وعزا خورسند الموقف إلى تراجع اهتمام المواطنين بالإرشادات الصحية وتطبيق البروتوكولات الوقائية.

إصابة 20% من الإيرانيين

وكان مسعود مرداني، عضو في اللجنة الوطنية لمكافحة الفيروسات التاجية الإيرانية قد أعلن السبت الماضي، أنه بناء على نتائج الاختبارات تأكد إصابة 18 مليون إيراني أي بنسبة 20% من سكان البلاد بفيروس كورونا حتى الآن.