.
.
.
.
فيروس كورونا

7 نواب إيرانيين جدد مصابون بكورونا

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت نتائج اختبارات 7 أعضاء على الأقل من نواب مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني المنتخب حديثاً، إصابتهم بفيروس كورونا، في الوقت الذي تنتشر فيه موجة جديدة من الوباء في إيران.

وأفادت وكالة "فارس" التابعة للحرس الثوري، الأربعاء، أن وحيد جلال زادة، والذي يمثل حاليا مدينة أرومية، من أحدث المصابين بالفيروس.

وكان جلال زادة قد شغل منصب محافظ أذربيجان الغربية 2009 إلى 2013 في عهد حكومة الرئيس السابق، محمود أحمدي نجاد.

وأعلن المتحدث باسم رئاسة البرلمان الإيراني، محمد حسين فراهاني، أن أكثر من 100 عضو في مجلس الشورى قد خضعوا لاختبار الفيروس التاجي، مشيرا إلى أن "حوالي 7 منهم نتائجهم إيجابية".

وفي غضون ذلك، أفاد موقع "تابناك" أن نائب مدينة كرمان، محمد مهدي زاهدي، كان أول ضحية للفيروس القاتل في البرلمان الجديد.

وكشف "تابناك" أن زاهدي يعاني من مضاعفات الجهاز التنفسي، وهو يرقد حالياً في وحدة العناية المركزة.

وفي فترة البرلمان السابق، أصيب العديد من النواب بفيروس كورونا، كان أولهم أحمد أميرابادي فراهاني، النائب عن قم، والذي يقول النواب إنه نقل العدوى للعديد من زملائه.

وكانت مدينة قم مركز تفشي الفيروس القاتل في إيران في شهري فبراير ومارس الماضيين، حيث عزا مسؤولون ايرانيون انتقال الفيروس إلى الطلاب الصينيين الذين يدرسون في الحوزات الدينية في قم.

يذكر أن النواب المصابين الآخرين هم: محمد طلا مظلومي النائب عن بهبهان، ومحمد موحد عن كوهجيلويه، وحسين علي حاجي دليجاني ممثل شاهين شهر، وعلي رضا ورناصري، ممثل مسجد سليمان.

وأعرب وزير الصحة الإيراني عن أسفه لعدم أخذ النصائح والإرشادات الصحية على محمل الجد، قائلاً إن الناس يدفعون ثمناً باهظاً لـ "موجة كورونا الجديدة".

وتشير دراسات حول تناقض الإحصاءات الرسمية حول وفيات كورونا في إيران إلى أن عدد الوفيات قد يكون أعلى بخمس مرات من الأرقام الرسمية.