.
.
.
.

كندا: لن نثق بالإيرانيين بشأن تحقيقات الطائرة الأوكرانية

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير النقل الكندي مارك غارون اليوم الثلاثاء: "لن نثق بالإيرانيين، ولن نسمح لهم بتظليلنا ولا نقبل الإجابات التي يقدمونها للكنديين" حول إسقاط الطائرة الأوكرانية التي راح ضحيتها العديد من مواطني كندا.

من جهتها، دعت رابطة أسر ضحايا الرحلة 752 للطائرة الأوكرانية التي أسقطها الحرس الثوري الإيراني في 8 يناير الماضي، فوق سماء طهران إلى إجراء تحقيق محايد وشامل عقب نقل الصندوقين الأسودين في فرنسا، بسبب "تخريب إيراني" للصندوقين، حسب تعبيرهم.

وذكر بيان للجمعية أن أسر الضحايا طلبت حضور ممثل عنها أثناء قراءة معلومات الصندوقين الأسودين، لكن هذا الطلب لم يُقبل.

وأعلن مكتب تحليل سلامة الطيران المدني الفرنسي، الاثنين، أنه بدأ في قراءة معلومات الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية لمدة خمسة أيام.

لكن جمعية أسر ضحايا الرحلة 752 أشارت إلى "تخريب إيراني" في إعادة قراءة الصندوقين الأسودين، وطالبت بمناقشة قضية إصلاح الصندوقين الأسودين في إيران، مؤكدة أن الحكومة الإيرانية "بذلت قصارى جهدها للتغطية على جريمتها من خلال تخريب الصندوقين الأسودين".

وأكدت عائلات الضحايا أن إعادة قراءة الصندوقين الأسودين كانت "الخطوة الأولى في التحقيق في هذه الجريمة"، لكنهم "غير راضين" عن المعلومات التي تم الحصول عليها من هذا الطريق.

وأشار البيان في مطالبته بالتحقيق إلى أدلة مثل "ترك سماء إيران مفتوحة في حالات حرب خطيرة، والسماح لشركات الطيران الأوكرانية بالتحليق، وإطلاق عدة صواريخ على الطائرة، وتدمير موقع التحطم بسرعة وترهيب الشهود وقمع العائلات".

وشددت الجمعية على أن المعلومات التي تم الحصول عليها من خلال الصندوقين الأسودين ليست "مرضية".

ومن جهته، قال وزير الخارجية الكندي، فرانسوا فيليب شامبين، الاثنين، إن تقرير إيران بشأن هذه القضية "يفتقر للمصداقية"، وإنه "لا يمكن أن يكون ذلك مجرد خطأ بشري".

وتحدث الحرس الثوري الإيراني عن وجود "خطأ بشري" بعد 3 أيام من إنكاره استهداف الطائرة الأوكرانية.

وبعد 6 أشهر من الحادث الذي راح ضحيته 176 شخصًا، في إيران وأفغانستان وبريطانيا وكندا وأوكرانيا، سلمت الحكومة الإيرانية أخيرًا الصندوقين الأسودين إلى فرنسا لإعادة قراءته يوم الجمعة الماضي.