.
.
.
.
نووي إيران

كوريا الجنوبية تستدعي سفير إيران عقب توتر حول أرصدة مجمدة

نشر في: آخر تحديث:

استدعت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، اليوم الثلاثاء، سفير إيران لديها بعد تهديد طهران بمقاضاة سيول في المحاكم الدولية، لامتناعها عن الإفراج عن الأرصدة الإيرانية المجمدة في مصارفها.

جاء ذلك عقب تصريح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أمس الاثنين، الذي هدد فيه كوريا الجنوبية برفع قضية ضدها في المحاكم الدولية في حال لم تحل المشكلة عن طريق القنوات الدبلوماسية.

كما اتهم موسوي كوريا الجنوبية بـ"التبعية" للولايات المتحدة واصفاً العلاقة بين البلدين بـ"علاقة بين السيد ورعيته". ودعا إلى الإفراج الفوري عن الأصول الإيرانية.

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي
المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي

وذكرت صحيفة "تايمز" ووكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية، في تقارير اليوم، أنه تم استدعاء سعيد بادامجي شبستري، سفير طهران لدى سيول، إلى وزارة الخارجية الكورية الجنوبية عقب تهديدات موسوي.

وأعربت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية عن أسفها لتصريحات موسوي "غير اللائقة"، قائلةً إن السفير الإيراني أبلغ الوزارة أن تصريحات موسوي "لا تعكس موقف الحكومة الإيرانية" ودعا سيول إلى التوصل إلى اتفاق.

ووفقاً للتقارير، تم تجميد 7 مليارات دولار من أموال النفط الإيراني في مصرفين كوريين جنوبيين منذ سبتمبر/أيلول العام الماضي بسبب العقوبات الأميركية.

أوراق نقدية في المصرف المركزي لكوريا الجنوبية في طريقها للمصارف التجارية
أوراق نقدية في المصرف المركزي لكوريا الجنوبية في طريقها للمصارف التجارية

وبموجب العقوبات، يمكن لإيران استخدام هذه الأصول فقط لاستيراد السلع الأساسية مثل الغذاء والدواء من كوريا الجنوبية.

وقبل العقوبات الأميركية، كان لدى كوريا الجنوبية 4 مليارات دولار من الصادرات السنوية و8 مليارات دولار من الواردات من إيران.

وتظهر الإحصاءات الجمركية أن إجمالي صادرات كوريا الجنوبية إلى إيران في النصف الأول من هذا العام بلغت أقل من 90 مليون دولار فقط.

أما واردات كوريا الجنوبية من إيران في النصف الأول من هذا العام فبلغت 5 ملايين دولار فقط.

وفي الآونة الأخيرة، بدأت مفاوضات لبيع الأدوية والمعدات الطبية الكورية الجنوبية إلى إيران، وتم بالفعل تصدير بعض المواد الصيدلانية من سيول لطهران.