.
.
.
.
ميليشيات إيران

استخبارات إيران تعتقل صحافيا أهوازيا وتقتاده لجهة مجهولة

فؤاد آل بوفتيلة استدعي مرتين من قبل المخابرات واعتقل لـ4 أشهر في سجن إيفين بطهران

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت "منظمة حقوق الإنسان الأهوازية" أن أجهزة الاستخبارات الإيرانية اعتقلت الصحافي الأهوازي فؤاد آل بوفتيلة (الفتلاوي) من منزله في مدينة الأهواز ظهر أمس الجمعة.

ونقلت المنظمة عن مصادر محلية قولها إن عناصر من الأمن قاموا بمداهمة منزل الصحافي واعتقلوه عنوة دون أمر قضائي واقتادوه إلى جهة مجهولة ولا يُعرف عن مصيره شيئاً حتى الآن.

وبحسب المعلومات، يعمل فؤاد آل بوفتيلة، البالغ من العمر 38 عاماً، كصحفي متعاون مع عدة صحف ووسائل إعلام إيرانية، منها الصحف المحلية في الأهواز.

وذكرت المنظمة في بيان أنه فُصل من عمله عدة مرات وتم استدعاؤه من قبل أجهزة الاستخبارات الإيرانية في عامي 2008 و2014 كما تم اعتقاله لمدة 4 أشهر في سجن "إيفين" سيئ السمعة في طهران بتهمة "الإخلال بالأمن القومي".

وأضافت أنه، خلال فترة الاعتقال والسجن، تعرض بوفتيلة للتعذيب الجسدي والنفسي ما تسبب له بمرض مزمن في الجهاز العصبي، وهو الآن مضطر للاستمرار بالعلاج من خلال الأدوية.

ونقلت عن مصادر قولها إن عائلته قلقة على وضعه الصحي ومصيره بسبب عدم توفر الأدوية له في المعتقل.

ووفقاً لـ"منظمة حقوق الإنسان الأهوازية"، اعتقلت أجهزة الاستخبارات الإيرانية منذ احتجاجات نوفمبر/تشرين الثاني 2019 التي عمت كافة أنحاء إيران، العديد من الصحافيين والنشطاء الأهوازيين بسبب تغطيتهم للاحتجاجات، وسط أجواء من "الاضطهاد والتمييز والقمع المستمر ضد الشعب العربي الأهوازي".

ودانت المنظمة ما وصفتها بـ"الاعتقالات العشوائية" وطالبت بالكشف عن مصير الصحافي فؤاد آل بوفتيلة والإفراج عنه "وعن كافة سجناء الرأي والمعتقلين السياسيين"، وفقاً للبيان.