.
.
.
.

إيران تقر.. "مسيّرات الحوثي وخبراته من عندنا"

كما قال إنه سيتم تقوية الدفاعات الجوية السورية، في إشارة إلى استمرار طهران بدعم النظام في دمشق، وحليفها الأول الذي ساندته على مدى سنوات بشار الأسد

نشر في: آخر تحديث:

في إقرار ضمني، أكدت إيران وضع تقنيات إنتاج الصواریخ والمسیّرات تحت تصرف ميليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن. ونقلت وكالة أنباء "فارس" عن المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي، قوله الثلاثاء: "تم وضع التقنيات الدفاعية لإنتاج الصواریخ والمسیرات تحت تصرف اليمنيين"، في إشارة إلى حلفائهم الحوثيين الذين نفذوا انقلابا على الشرعية في البلاد وسيطروا على العاصمة صنعاء عام 2014.

كما أضاف أنه سيتم تقوية الدفاعات الجوية السورية، في إشارة إلى استمرار طهران بدعم النظام في دمشق، وحليفها الأول الذي ساندته على مدى سنوات بشار الأسد.

"نقلنا لهم خبرتنا وتجاربنا"

إلى ذلك، تحدث عن الدعم الإيراني لعدة أطراف في المنطقة، على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها بلاده، قائلاً: "نحن نساعد أي دولة تقف ضد الإدارة الأميركية وإسرائيل". وأضاف: "يمكننا تشكيل محور من عدة دول تقف أمام محور دول الاستكبار العالمي"، بحسب وصفه.

كما أكد أن بلاده تدعم الحوثيين على الرغم من أنهم باتوا متقدمين في الصناعات العسكرية، بحسب زعمه، قائلاً "باتوا يصنعون صواريخ الآن، كما أحرزوا تقدما كبيرا في مجال الحرب الإلكترونية. نقلنا لهم خبرتنا وتجاربنا العسكرية، وتعلموها".

درون حوثية
درون حوثية

ولطالما أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن، أن المسيرات التي يطلقها الحوثيون نحو الأعيان السكنية، إيرانية الصنع. كما أكدت الإدارة الأميركية سابقا أن إيران تدعم الميليشيات في اليمن بالصواريخ والمسيّرات.

يأتي هذا في وقت تواجه إيران موجة عقوبات أميركية جديدة. فقد أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين، فرض عقوبات جديدة على وزارة الدفاع الإيرانية وآخرين لهم دور في برنامج الأسلحة النووية الإيراني.

وأكد المبعوث الأميركي لإيران إليوت أبرامز في مقابلة أمس مع "العربية"، أن أميركا "ستحافظ على أقصى ضغط على إيران حتى تغير سلوكها المزعزع في المنطقة".