.
.
.
.
ميليشيات إيران

روحاني وقائد فيلق القدس يشيدان بالسيستاني.. وشريعتمداري يعتذر

نشر في: آخر تحديث:

وصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أثناء تسلمه أوراق اعتماد سفير العراق الجديد في طهران، الثلاثاء، المرجع الشيعي الأعلى في العراق، آية الله علي السيستاني، بأنه "شخص يحظى باحترام الشعب الإيراني وحكومته"، وذلك عقب تصاعد الاختلافات داخل إيران عقب هجوم حسين شريعتمداري، رئيس تحرير صحيفة "كيهان" التابعة لمكتب المرشد الإيراني، علي خامنئي، ضد السيستاني بسبب طلب الأخير من الأمم المتحدة الإشراف على الانتخابات القادمة في العراق.

كما وصف إسماعيل قاآني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري، السيستاني بأنه "رمز فخر وقوة للمرجعية التي تستطيع حشد المجتمع العراقي والمجتمعات الإسلامية".

وتأتي هذه التصريحات بعد أن أثارت انتقادات رئيس تحرير صحيفة "كيهان"، حسين شريعتمداري، لآية الله السيستاني ردود فعل بين المسؤولين العراقيين والإيرانيين.

وكتب شريعتمداري الذي يدير صحيفة "كيهان" نيابة عن المرشد الأعلى الإيراني منذ أكثر من ربع قرن، في افتتاحية السبت الماضي، أن طلب السيستاني من ممثلة الأمم المتحدة في العراق "إفلاس سياسي يجب تصحيحه".

وقد قوبلت مقالة حسين شريعتمداري بردود فعل حادة من المسؤولين العراقيين، لدرجة أنه اضطر أمس الثلاثاء، إلى نشر مقال اعتذر فيه عن آية الله السيستاني، موضحًا أن مقالته السابقة كانت "خطأ غير مقصود" وأن تفسيره عن تصريحات السيستاني كان "غير واقعية".

هذا وقال الرئيس الإيراني روحاني، لدى استقباله نصير عبد المحسن عبد الله، سفير العراق الجديد في طهران، الثلاثاء، إن دور مرجعية السيستاني "لا بديل عنها في استقرار العراق وأمنه".

يذكر أن حسين شريعتمداري هو رئيس تحرير صحيفة كيهان وممثل المرشد فيها منذ 25 عاما، بأمر مباشر من علي خامنئي، ويتولى مهمة الهجوم الإعلامي ضد كل من يخالف توجهات المرشد سواء جهات خارجية أو أطراف داخلية مثل المثقفين والنشطاء سياسيين، وذلك بالتنسيق مع جهاز استخبارات الحرس الثوري، كما يقول المعارضون.