.
.
.
.
أرمينيا و أذربيجان

رغم التناغم مع تركيا..إيران تنتقد نقل المرتزقة لكاراباخ

روحاني: على الدول التي تنفخ على نيران الحرب وتصب الزيت عليها أن تدرك أن ذلك لن يكون لصالح أحد في المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من تصريحات إيرانية سابقة حول ضرورة انسحاب أرمينيا من المناطق المتنازع عليها مع أذربيجان، في تناغم مع موقف تركيا حول الصراع المستمر منذ أيام عدة في إقليم ناغورني كاراباخ، حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، من خطر تحول صراع أذربيجان وأرمينيا إلى حرب إقليمية.

كما شدد على أن نقل المسلحين من سوريا ومناطق أخرى إلى قرب الحدود الإيرانية أمر مرفوض بالمطلق بالنسبة لطهران، قائلاً: "إيران لن تسمح للدول بإرسال الإرهابيين إلى حدودنا تحت ذرائع مختلفة".

إلى ذلك، قال إن على الدول التي تنفخ على نيران الحرب وتصب الزيت عليها، أن تدرك أن ذلك لن يكون لصالح أحد في المنطقة.

كما اعتبر أن إصابة الأراضي الإيرانية بقذائف على هامش أحداث كاراباخ غير مقبول، وقد حذرنا الأطراف المتنازعة من الخطأ.

يأتي التحذير الإيراني من نقل المرتزقة، بعد أن أكدت عدة تقارير وتصريحات رسمية روسية وأرمينة عن نقل مقاتلين من سوريا إلى الإقليم الذي يشهد منذ 27 سبتمبر إحدى أعنف الاشتباكات منذ التسعينات أدت إلى سقوط عشرات القتلى وإصابة المئات، فضلاً عن نزوح الآلاف.

يشار إلى أن علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، كان اعتبر قبل يومين أن أرمينيا احتلت أجزاء من أراضي أذربيجان ويجب أن تنسحب وتعود إلى الحدود الدولية.

كما أشار إلى أن أكثر من مليون أذربيجاني أصبحوا لاجئين نتيجة احتلال مناطقهم من قبل أرمينيا.

يذكر أن الاشتباكات التي اندلعت قبل 11 يوما على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمينية في ناغورني كاراباخ والمناطق المتاخمة له في أخطر تصعيد بين الطرفين منذ أكثر من 20 عاما، وسط اتهامات متبادلة ببدء الأعمال القتالية وجلب مسلحين أجانب لا تزال مستمرة.