.
.
.
.
احتجاجات إيران

السجن 109 أعوام والجلد ضد 36 متظاهرا إيرانيا

نشر في: آخر تحديث:

حكمت محكمة في مدينة بهبهان، جنوب غربي إيران، على 36 متظاهرا اعتقلوا خلال الاحتجاجات المناهضة للنظام العام الماضي بما مجموعه 109 سنوات في السجن، بالإضافة إلى الجلد، وفق ما أفادت به وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان الإيرانيين (هرانا).

وذكرت الوكالة في تقرير لها، الجمعة، أنه حُكم على الـ 36 شخصًا أيضًا بما مجموعه 2590 جلدة وغرامات مالية، أمس الخميس، في محكمة في مدينة بهبهان برئاسة القاضي رسول أسد بور.

وشهدت المدينة اشتباكات عنيفة بين المحتجين وقوات الأمن خلال مظاهرات نوفمبر 2019 التي اجتاحت 100 مدينة إيرانية، حيث قُتل مئات المتظاهرين، بعضهم أطفال، برصاص قوات الأمن وتم اعتقال أكثر من 7 آلاف.

وبناء على الأحكام الصادرة، فإن التهم الموجهة إلى هؤلاء المتظاهرين شملت "الإخلال بالنظام العام" و"التجمع غير القانوني" و"المشاركة في التحريض".

واستندت الأحكام إلى تقارير نيابة بهبهان العامة والنائب العام لمحكمة الثورة الإيرانية في المدينة، وكذلك تقارير دائرة استخبارات بهبهان، والتي تضمنت مقاطع وصورا عن مشاركة معظم المتهمين في الاحتجاجات.

وكانت بهبهان قد شهدت في فبراير الماضي تجمعات عقب دعوة أطلقها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، احتجاجا على أحكام الإعدام الصادرة ضد ثلاثة شبان تم اعتقالهم خلال احتجاجات نوفمبر 2019.

وقامت قوات الأمن والشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع على الحشود لتفريق المتظاهرين المناهضين للنظام الذين كانوا يهتفون بشعارات "لا غزة، لا لبنان، روحي فداء إيران"، منددين بتدخل النظام الإيراني في الدول العربية وإنفاق موارد البلاد على الميليشيات التابعة له في المنطقة.

كما هتفوا: "لا نريد حكم الملالي" و"الإيراني يموت ولا يقبل المذلة"، مطالبين برحيل النظام ورموزه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة