.
.
.
.
فيروس كورونا

إيران تقيّد حركة التنقل مع حصيلة قياسية لوفيات كورونا

يطال القرار مراكز 25 محافظة إيرانية مصنّفة عند المستوى "الأحمر"

نشر في: آخر تحديث:

قررت السلطات الإيرانية تقييد حركة التنقل من عدد من المدن وإليها لفترة مؤقتة، بحسب ما أورد التلفزيون الرسمي، الأحد، في مسعى للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الذي سجّل حصيلة قياسية جديدة على صعيد الوفيات اليومية.

ونقل الموقع الإلكتروني للتلفزيون عن قرار لوزارة الداخلية، أن الإجراء الجديد سيدخل حيّز التنفيذ، ظهر الاثنين، ويستمر حتى الجمعة على الأقل.

ويطال القرار مراكز 25 محافظة إيرانية مصنّفة عند المستوى "الأحمر"، وهو الأعلى وفق التصنيفات المحلية للإشارة إلى خطورة انتشار وباء كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا.

وبموجب القرار، سيتم منع خروج سكان هذه المدن منها، أو دخول غير القاطنين إليها، على أن تفرض غرامة على المخالفين قدرها خمسة ملايين ريال إيراني (17 دولارا أميركيا).

والمدن المشمولة بالإجراء هي تلك التي أوردها قرار أعلنته السلطات السبت، بتوسيع إجراءات إغلاق جزئية كانت تقتصر حتى الآن على طهران. وتشمل الإجراءات إقفال أماكن عامة في 25 مركز محافظة، أبرزها طهران، لمدة أسبوع على الأقل اعتبارا من الأربعاء.

وتطال إجراءات الإغلاق أيضا 46 قضاء في مختلف أنحاء البلاد، ستطبّق فيها خطوات أكثر شدة مثل إقفال مراكز التسوق والمتاجر غير الأساسية.

ويأتي ذلك بينما تواصل الجمهورية الإسلامية تسجيل تعداد قياسي على صعيد الوفيات والإصابات اليومية، في نسق تصاعدي لكوفيد-19 منذ سبتمبر.

وفي وقت سابق الأحد، دعا رئيس مجلس بلدية طهران، محسن هاشمي، إلى احتواء ما وصفه "بالموجة الثالثة" من فيروس كورونا في إيران بعد زيادة عدد الإصابات بشكل كبير.

ونقل حساب قناة "إيران إنترناشيونال عربي"، على تويتر، عن هاشمي أن الموجة الثالثة اشتدت في البلاد، وأنه إذا لم يتم اتخاذ إجراء فعال لاحتواء الموجة الجديدة، فقد تؤدي إلى كارثة إنسانية خلال أسابيع.

وأكد هاشمي على ضرورة تعطيل" العاصمة طهران لمدة أسبوعين على الفور" في ظل تزايد الإصابات والوفيات بسبب فيروس كورونا في البلاد.

وفي السياق نفسه، قالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية سيما سادات لاري للتلفزيون الرسمي، اليوم الأحد، إن عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في إيران ارتفع إلى 620491 بعد تسجيل 7719 حالة جديدة. وقالت لاري إن حصيلة الوفيات زادت 434 ليصل الإجمالي إلى 35298 حالة.

وشهد الأسبوع الماضي إصابة رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، بكورونا. وقال، الأربعاء الماضي، إنه أصيب مع أحد زملائه دون ذكر اسمه، وإنه يخضع للحجر الحجر الصحي.

ويكرر المسؤولون الدعوة للتقيد بالإجراءات الوقائية، لا سيما وضع الكمامات في الأماكن العامة.