.
.
.
.

حملة في إيران.. صرخات للإفراج عن شقيقي المصارع المعدوم

هاشتاغ "ReleaseAfkaris#" تصدر مواقع التواصل في إيران خلال الساعات الماضية

نشر في: آخر تحديث:

لا تزال قضية اعتقال شقيقي المصارع الإيراني نويد أفكاري تتفاعل، حيث أطلق ناشطون إيرانيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بالإفراج عن حبيب ووحيد أفكاري، وفق صحيفة جيرزوالم بوست.

وتصدر هاشتاغ "ReleaseAfkaris#" مواقع التواصل في إيران خلال الساعات الماضية.

وقال الصحافي والناشط الإيراني البارز، الذي أسس حملة متحدون من أجل نويد، مسيح علي نجاد: "هذه الأم الحزينة بهية نامجو. لقد أعدموا ابنها الرياضي نويد أفكاري مؤخراً. ابناها الآخران، وحيد وحبيب، محتجزان في الحبس الانفرادي لأكثر من 3 أشهر. ساعدونا في إطلاق سراحهم".

يذكر أن النظام الإيراني كان اعتقل وحيد وحبيب أفكاري، مع شقيقهما نويد في أغسطس 2018، في أعقاب مشاركتهم في المظاهرات الشعبية المعارضة. وفي سبتمبر الماضي، أقدم النظام على إعدام نويد مما أثار غضباً عالمياً.

نويد أفكاري وشقيقاه
نويد أفكاري وشقيقاه

كما تزعم السلطات الإيرانية أن عائلة أفكاري قتلوا حارس أمن شركة مياه خلال الاحتجاجات على مستوى البلاد، لكن الأدلة الدامغة، بما في ذلك اعتراف قسري مؤكد على نطاق واسع، تُظهر أن النظام الإيراني قام على الأرجح بإعدام أفكاري لإسكات الاضطرابات الاجتماعية والعمالية التي عادت إلى الظهور في البلاد.

"أعيدوهما على الفور"

من جهته، طالب الوالد السلطات الإيرانية بإنقاذ ولديه وحيد وحبيب من الحبس الانفرادي، اللذين هما رهن الاعتقال في الحبس الانفرادي بسجن عادل آباد في شيراز. ورفع رسالة إلى القاضي المشرف على قضيتهما، طالب فيها بإيضاحات حول حالتهما.

وجاء في الرسالة التي رفعها: "لا يزال ولدانا موقوفين في الحبس الانفرادي بعد تعرضهما للضرب والتعذيب. إذا كنت أنت صاحب القرار، أعيدوهما على الفور إلى التوقيف العام".

"لماذا أنطونيو غوتيريش؟"

من جانبه، انضم المدير التنفيذي لمنظمة مراقبة الأمم المتحدة، هيلل نوير، إلى الحملة لتحرير الأخوين أفكاري، وكتب على تويتر: "إيران عضو منتخب في لجنة الأمم المتحدة للعدالة الجنائية. لماذا أنطونيو غوتيريش؟ ReleaseAfkaris #United4Navid#".

إلى ذلك غرد الاتحاد الوطني من أجل الديمقراطية في إيران، وهو منظمة غير حزبية: "بعد قتل المصارع نويد أفكاري، أبقى النظام في إيران على شقيقيه، حبيب ووحيد، في الحبس الانفرادي. الحبس لأكثر من 90 يوماً. إنهم محرومون حتى من أبسط الحقوق. استخدم ReleaseAfkaris# لمشاركة قصتهم والتعبير عن آرائهم".

وغردت الكاتبة والناشطة الإيرانية الأميركية، مريم معمار صادقي: "كان من الممكن أن يكون الإخوة أفكاري إخوة مثل باقي الإيرانيين، لكنهم انتفضوا من أجل حرية كل إيران، ولم يتراجعوا أبداً، رغم التعذيب الشديد. قتل نويد. لا يزال إخوته يتعرضون للتعذيب".