.
.
.
.

مرجع إيراني يهاجم خامنئي لإعدام زم.. وينتقد صمت السيستاني

وصف الصحافي زم بأنه " ضحية مظلوم"

نشر في: آخر تحديث:

هاجم آية الله محمود أمجد، من كبار مدرسي الحوزة الشيعية في إيران، المرشد الإيراني علي خامنئي وحمّله مسؤولية تصفية كل المعارضين والمنتقدين، وذلك في معرض تعليقه على إعدام الصحافي روح الله زم الذي اختطف قبل عام ونفذ حكم الإعدام به السبت الماضي.

وانتقد في بث مباشر على صفحته على تطبيق إنستغرام، مساء الثلاثاء، المرجع الشيعي في العراق علي السيستاني لصمته إزاء استغلال المخابرات الإيرانية لاسمه لاستدراج زم من فرنسا للعراق واختطافه هناك ثم اقتياده لإيران.

ضحية مظلوم

ووصف أمجد الذي كان يشغل منصب أحد مندوبي مرشد النظام الأول، روح الله الخميني، في الثمانينات، الصحافي زم بأنه "ضحية مظلوم".

كما أكد أن المرشد الإيراني "يتحمل المسؤولية المباشرة عن جميع الجرائم والوفيات منذ أحداث عام 2009".

روح الله زم في المحكمة
روح الله زم في المحكمة

موجة إدانات دولية

وأثارت قضية إعدام الصحافي المعارض روح الله زم، موجة من الإدانات الدولية والانتقادات ضد السلطات الإيرانية، وسلطت الضوء على مسلسل يستهدف المعارضين في الخارج من قبل أجهزة الاستخبارات الإيرانية والحرس الثوري.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني كان قد أعلن في 14 أكتوبر 2019، في بيان، عن "استدراج واعتقال زم في عملية استخباراتية"، بينما ذكرت مصادر مطلعة أن عناصر موالية لطهران في المخابرات العراقية هي التي سلمته يوم 12 أكتوبر 2019، من مطار بغداد إلى استخبارات الحرس الثوري الإيراني فور وصوله وبعد احتجازه لساعات.

تورط ناشطة

وكان نشطاء إيرانيون من بينهم زملاء زم السابقون قد تحدثوا عن تورط ناشطة إعلامية في قضية اختطافه ووصفوها بأنها إحدى عميلات الاستخبارات الإيرانية اللواتي يُطلق عليهن لقب "السنونوات".

واتهم هؤلاء الناشطون شيرين نجفي، وهي إحدى كوادر موقع "آمد نيوز" الذي أسسه زم، التي كانت تقيم في تركيا، بالتورط في "المؤامرة" من خلال إقناعه بالذهاب للعراق لإبرام عقد عمل وتلقي دعم مالي بمبلغ 15 مليون يورو من قبل أشخاص يدعون أنهم مرتبطون بمكتب المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني"، الأمر الذي نفاه مكتب السيستاني في بيان رسمي، في حينه.