.
.
.
.
نووي إيران

عمليات بناء بمنشأة نووية إيرانية.. وصور أقمار صناعية تفضحها

أسوشييتد برس: إيران لم ترد على طلب الوكالة الدولية للتعليق على عمليات البناء في فوردو

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت صور أقمار صناعية، حصلت عليها "أسوشيتد برس"، الجمعة، قيام إيران بالبناء في موقعها النووي تحت الأرض في "فوردو" وسط توترات مع الولايات المتحدة.

ولم تعترف إيران علانية بأي أبنية جديدة في منشأة "فوردو"، التي جاء اكتشافها من قبل الغرب في عام 2009 في جولة سابقة من سياسة حافة الهاوية قبل أن تبرم القوى العالمية الاتفاق النووي لعام 2015 مع طهران.

وفي حين أن الغرض من البناء لا يزال غير واضح، فمن المحتمل أن يثير أي عمل في فوردو قلقًا جديدًا في الأيام الأخيرة لإدارة دونالد ترمب قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن. وبالفعل، تبني إيران في منشأتها النووية في "نطنز" بعد انفجار غامض في يوليو هناك وصفته طهران بأنه هجوم تخريبي.

صورة بالقمر الصناعي
صورة بالقمر الصناعي

وقال جيفري لويس، الخبير في مركز جيمس مارتن لدراسات منع الانتشار في معهد ميدلبري للدراسات الدولية، والذي يدرس إيران، إن "أي تغييرات في هذا الموقع ستتم مراقبته بعناية باعتبارها علامة على توجه البرنامج النووي الإيراني".

ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق، كما لم ترد الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي يوجد مفتشوها في إيران كجزء من الاتفاق النووي، على الفور على طلب للتعليق.

موقع فوردو بإيران
موقع فوردو بإيران

وبدأ البناء في موقع "فوردو" في أواخر سبتمبر. وتظهر صور الأقمار الصناعية التي حصلت عليها وكالة "أسوشيتد برس" من شركة "ماكسار تكنولوجيز"، أن البناء يجري في الركن الشمالي الغربي من الموقع، بالقرب من مدينة قم الشيعية المقدسة على بعد حوالي 90 كيلومترًا (55 ميلًا) جنوب غرب طهران.

وتظهر صورة بالقمر الصناعي في 11 ديسمبر، ما يبدو أنه أساس محفور لمبنى به عشرات الأعمدة. ويمكن استخدام هذه الأعمدة في البناء لدعم المباني في مناطق الزلزال.

رافاييل غروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية
رافاييل غروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية

والخميس، قال رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن إحياء الاتفاق النووي الإيراني في عهد الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، سيتطلب إبرام اتفاق جديد يحدد كيفية تراجع طهران عما قامت به من انتهاكات لبنوده.

وأوضح غروسي قائلا: لا أستطيع التخيل أنهم سيقولون ببساطة "لقد عدنا إلى المربع الأول"، لأن المربع الأول لم يعد موجودًا. هناك المزيد من المواد، ولقد أبلغت عن هذا، وهناك نشاطات أكبر، وهناك المزيد من أجهزة الطرد المركزي ويتم الإعلان عن المزيد".

وأردف يقول "إذن ماذا يحدث مع كل هذا؟ هذا هو السؤال المطروح. عليهم أن يقرروا على المستوى السياسي ماذا يريدون ونحن نساعد".

كما دعا رافاييل غروسي، الرئيس الأميركي المنتخب، جو بايدن، إلى العودة للاتفاق النووي مع إيران والدخول في مفاوضات.

وقال غروسي لشبكة "سي بي إس نيوز" CBC News، عن مخاطر البرنامجين النوويين لكل من إيران وكوريا الشمالية على العالم، إن "انسحاب دونالد ترمب أحادي الجانب من الاتفاق النووي مع إيران زاد المخاطر".

ووفقا للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، فإنه منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، قللت إيران تدريجياً من تنفيذ التزاماتها.