.
.
.
.
ميليشيات إيران

وفاة محمد تقي مصباح يزدي زعيم التيار المتشدد في إيران

يعد مصباح يزدي من كبار مؤلفي ومدرسي الحوزة الدينية في قم كما يعتبر الأب الروحي لجبهة " بايداري (الصمود)"

نشر في: آخر تحديث:

توفي محمد تقي مصباح يزدي عضو مجلس خبراء القيادة الإيرانية والذي يلقب بزعيم التيار المتشدد في إيران، عن عمر ناهز 89 عاماً، وبعد أيام من مكوثه في مستشفى بطهران إثر تدهور صحته.

ويعد مصباح يزدي من كبار مؤلفي ومدرسي الحوزة الدينية في قم، كما يعتبر الأب الروحي لجبهة "بايداري (الصمود)" التي أوصلت الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد للسلطة قبل أن ينقلب الأخير عليها.

محمد تقي مصباح يزدي
محمد تقي مصباح يزدي

وكان مصباح يزدي، رجل الدين الوحيد الذي قبّل أقدام خامنئي أمام الكاميرات. ومقابل هذا الولاء الشديد اعتبره المرشد من أهم رجال الثورة وحصل بذلك على أكبر قدر من الدعم من المؤسسات التي كانت تحت سيطرته.

وبناءً على طلب خامنئي، كان أعضاء وقادة الحرس الثوري الإيراني يزورون مصباح يزدي باستمرار، وكانت آراؤه مؤثرة في توجهات الحرس الثوري الإيراني على مدار الثلاثين عامًا الماضية.

ويعرف مصباح يزدي بأنه المجتهد الشيعي الأكثر تطرفا في إيران، حيث غذت آراؤه الغلاة الذين يدعون إلى ولاية الفقيه المطلقة.

وكان يرفض بشكل مطلق أي دور للشعب في الحكم الإسلامي، كما كان مؤسسا ورئيسا لمعهد "الخميني" للتربية والبحوث (المعروف باسم جامعة الخميني في قم)، والذي عمل بجد لتنشئة جيل يهدف إلى "أسلمة" العلوم الإنسانية.

ولا يزال معهده من أقوى المؤسسات التعليمية في قم، حيث حصل على ميزانية تزيد عن 20 مليون دولار سنويا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة