.
.
.
.
اقتصاد إيران

واشنطن تعاقب قطاع التعدين الإيراني.. "مصدر دخل مهم للنظام"

وفقا لهذه العقوبات سيتم تجميد جميع الممتلكات والمصالح التابعة للكيانات والأفراد المصنفين في الولايات المتحدة أو في حوزة أو سيطرة أشخاص أميركيين وإبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بها.

نشر في: آخر تحديث:

فرضت الخزانة الأميركية الثلاثاء عقوبات على 16 كيانًا وفردًا واحدًا فيما يتعلق بصناعات الصلب والتعدين الإيرانية.

وأعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة في بيان يوم الثلاثاء أنه قد فرض عقوبات على مورِّد في الصين لأقطاب الجرافيت، وهو عنصر رئيسي في إنتاج الصلب، بالإضافة إلى 12 منتجًا إيرانيًا لمنتجات الصلب والمعادن الأخرى، و3 وكلاء مبيعات في الخارج لشركة معادن إيرانية رئيسية وشركة التعدين الإيرانية القابضة.

وجاء في البيان أن "قطاع المعادن الإيراني مصدر دخل مهم للنظام الإيراني حيث يدر ثروة لقادته الفاسدين ويمول مجموعة من الأنشطة الشريرة، بما في ذلك انتشار أسلحة الدمار الشامل ووسائل إيصالها، ودعم الإرهابيين الأجانب والميليشيات ومجموعة متنوعة من انتهاكات حقوق الإنسان في الداخل والخارج".

هذا، وفرضت وزارة الخارجية الأميركية عقوبات على مجيد سجدة، المسؤول التنفيذي الرئيسي لشركة "حافظ داريا أريا " للشحن.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين: "لا تزال إدارة (الرئيس دونالد) ترمب ملتزمة بحرمان النظام الإيراني من تدفق العائدات بينما يواصل رعاية الجماعات الإرهابية ودعم الأنظمة القمعية والسعي للحصول على أسلحة دمار شامل".

ووفقا لهذه العقوبات سيتم تجميد جميع الممتلكات والمصالح التابعة للكيانات والأفراد المصنفين في الولايات المتحدة أو في حوزة أو سيطرة أشخاص أميركيين وإبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بها.

كما تحظر لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عمومًا جميع التعاملات مع المشمولين بالعقوبات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة