الصحة العالمية لخامنئي: لا تسيس قضية اللقاحات

روحاني على خطى خامنئي.. حول مؤامرة اللقاحات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بعد منعه البلاد من استيراد لقاحات أميركية أو بريطانية، ردت وكالة "كوفاكس" التابعة لمنظمة الصحة العالمية والمسؤولة عن توزيع لقاحات كورونا، على تصريحات المرشد الإيراني علي خامنئي منبهة إلى ضرورة عدم تسييس تلك القضية.

وقالت الوكالة، السبت، إنها توفر مجموعة واسعة من اللقاحات المتاحة، وإن الحكومات لديها العديد من الخيارات للاختيار من بينها".

كما أوضح مايكل رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحي في المنظمة العالمية، لإذاعة " بي بي سي" الفارسية، أن المنظمة "شددت مرارًا وتكرارًا على عدم تسييس قضية كورونا واللقاحات أيضا".

أتى ذلك، بعد أن أعلن المرشد الإيراني في كلمة بثها التلفزيون الحكومي أمس الجمعة، أن" استيراد لقاحات كورونا الأميركية والبريطانية ممنوعان".

من شوارع طهران - فرانس برس
من شوارع طهران - فرانس برس

وصدمت تلك التصريحات العديد من الإيرانيين الذين كانوا ينتظرون وصول اللقاح إلى بلادهم، في ظل تفشي الجائحة في البلاد وارتفاع أعداد الضحايا.

روحاني على خطى خامنئي

وعلى خطى خامنئي، كرر الرئيس الإيراني حسن روحاني مواقف المرشد، قائلا في تصريحات اليوم السبت: لن نسمح بأن يستخدم شعبنا أداة لتجارب اللقاحات.

كما زعم أن "الشركات الأجنبية أرادت إعطاء إيران لقاحات لفحصها على الإيرانيين، فمنعت وزارة الصحة استيرادها".

من طهران
من طهران

ويعارض المتشددون في إيران اللقاحات الغربية لا سيما الأميركية الصنع. ففي ديسمبر الماضي، رفض الحرس الثوري استخدام اللقاحات الأجنبية ضد كورونا بالكامل. وقال اللواء محمد رضا نقدي، إن الحرس الثوري "لا يوصي بحقن أي لقاح أجنبي".

لكن محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، أعلن الشهر الماضي، أن طهران خصصت 200 مليون يورو لشراء اللقاح من الخارج ودفعت ثمن شراء 16.8 مليون جرعة عبر برنامج "كوفاكس".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.