.
.
.
.

مرجع إيراني معارض من طهران: يجب أن نصالح إسرائيل

آية الله عبدالحميد معصومي طهراني: سياسة العداء ضد إسرائيل من قبل النظام الإيراني تنبع من أهدافه التوسعية في المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

قال المرجع الإيراني آية الله عبدالحميد معصومي طهراني، المعروف بآرائه المنتقدة للنظام في طهران، إن "العداء مع إسرائيل لا يستند إلى العقل والمنطق"، داعياً إلى "التصالح مع إسرائيل كما فعلت بعض الدول العربية".

وأكد طهراني، في مقابلة مع قناة "إيران إنترناشيونال" أمس الاثنين من مقر إقامته في طهران، أن "سياسة العداء ضد إسرائيل من قبل النظام الإيراني تنبع من أهدافه التوسعية في المنطقة".

ولطهراني خلافات عميقة مع النظام الإيراني ومرشده علي خامنئي، ما أدى إلى محاكمته في المحكمة الخاصة برجال الدين في قم، والتي قضت بتجريده من جبته وعمامته وامتيازاته الدينية منذ عام 1988.

وقال طهراني إن "الشعب الإيراني ليس لديه أي عدوات مع الشعب الإسرائيلي بل لدينا علاقات تاريخية معهم". وأضاف: "الدول العربية التي لها عداء تاريخي مع إسرائيل تركت هذا العداء جانباً، حيث رأت أن هذا العداء لا يستند إلى العقل أو الدين. وهو الأمر الذي يجب تذكير النظام الإيراني به".

وحول عواقب تصريحاته ومواقفه المنتقدة للنظام، قال معصومي طهراني: "هم يعرفون أنني لا أنتمي إلى أي جهة ولم أتلق دعماً من أي أحد".

وخاطب طهراني الشعب الإسرائيلي قائلاً: "أتمنى أن ينتهي هذا الخلاف السياسي لیتمكّن شعبانا من زيارة بعضهما البعض. وإني أرى أن عزة وكرامة البلدين تكمن في إيجاد علاقات طيبة بينهما". وأعرب عن أمله في أن "يتبدل العداء يوماً إلى محبة، لأن العداء لن يستمر إلى الأبد".

وكان طهراني قد قال في تصريحات سابقة إن "النزاع الإسرائيلي الفلسطيني قضية سياسية لكن النظام الإيراني يسعى لتحويلها إلى قضية دينية ليستغلها لصالح مخططاته".

يذكر أن النظام الإيراني يرفع شعار "تدمير إسرائيل" منذ مجيئه عام 1979 لكن منتقديه يعتقدون أنه استغل هذا الشعار خدمةً لسياساته التوسعية.

وبعد مرور أربعة عقود يرى الكثيرون أن هذه الشعارات الفضفاضة خدمت إسرائيل في كسب التعاطف الغربي والدولي.

يذكر أن النظام في طهران ارتبط بعلاقات سياسية وعسكرية واقتصادية سرية مع إسرائيل بدأت منذ الثمانينات عندما قامت إيران بشراء شحنات أسلحة إسرائيلية إبان الحرب العراقية - الإيرانية والتي عرفت بفضيحة "إيران غيت".