.
.
.
.

إيران تحظر منافس واتساب.. والشركة: لن نستسلم

تطبيق سيغنال وصل إلى المركز الأول على متجر التطبيقات

نشر في: آخر تحديث:

دون إعلان مسبق، قامت السلطات الإيرانية بحظر تطبيق "سيغنال" للتراسل، حيث أكد مغردون أنه منذ مساء الاثنين، لم يعد التطبيق متاحا، حتى باستخدام برامج كسر الحجب.

بدورها، ردت شركة سيغنال عبر تغريدة في تويتر، أن "للشعب الإيراني الحق في حماية خصوصيته، قائلة: "نحن لم نستسلم".

وجاء في التغريدة أيضاً أنه منذ أن وصل تطبيق سيغنال إلى المركز الأول على متجر التطبيقات، والمركز الأول على قائمة الحظر الحكومية الإيرانية عمل التطبيق على إجراءات الرقابة، مشيرة إلى أنه وعندما لم تتمكن السلطات الإيرانية من إيقاف التسجيل للمستخدمين، قامت الرقابة لديهم بحظر نطاق التطبيق نهائيا.

"محتوى إجرامي"

يشار إلى أنه ومنذ منتصف الشهر الجاري، قامت السلطات الإيرانية بإزالة تطبيق "سيغنال" المشفر للمراسلة، من متاجر التطبيقات المحلية بعد أن اعتبرته "لجنة الحجب" الرقابية في البلاد بأنه "ذات محتوى إجرامي".

فيما لم تصدر اللجنة قرارا علنيا حول حذف سيغنال، بينما يشهد التطبيق هجرة العديد من المستخدمين في جميع أنحاء العالم بعد تحديث "واتساب" لسياسة الخصوصية التي تحتفظ بالحق في مشاركة بيانات المستخدم مع الشركة الأم "فيسبوك".

وقال العديد من الإيرانيين في الأيام الأخيرة إنهم هاجروا إلى "سيغنال" بسبب التغيير، بينما قال بعض المستخدمين إن السلطات تحركت بسرعة لحذف التطبيق لقلقها من أنه سيصبح شائعا محليًا مثل تطبيق "تليغرام".

على خطى تيليغرام!

وقامت السلطات الإيرانية في عام 2019 بحظر تطبيق "تيليغرام" الذي يستخدمه نصف سكان البلاد البالغ عددهم 81 مليون نسمة، بدعوى أنه يعرض الأمن القومي للخطر، لكن لا يزال العديد من الإيرانيين يستخدمونه من خلال شراء برنامج كسر الحجب.

وفي كانون الأول (ديسمبر) 2020، أعدمت إيران الصحافي روح الله زم، مدير قناة " آمد نيوز" ذات الشعبية الكبيرة على التطبيق، بسبب الاحتجاجات المناهضة للنظام في البلاد في أواخر 2017 وأوائل 2018.

وبالرغم من حجب إيران لمواقع التواصل وعشرات آلاف المواقع، يستخدم كبار المسؤولين في الدولة، بمن فيهم المرشد الأعلى علي خامنئي ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، مواقع التواصل خاصة "تويتر ".

جدل بسب انستغرام

إلى ذلك، لا يزال الجدل مستمرا داخل إيران حول قرار القضاء الإيراني بحجب انستغرام، وهو التطبيق الوحيد غير المحور في البلاد.

وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي قد عارض القرار، في منشور له الاثنين، عبر انستغرام، قائلا إن تطبيق ذلك سيؤدي إلى فقدان مليون شخص لأعمالهم في ظل الأوضاع الاقتصادية المتدهورة.

جاء ذلك، عقب شكوى من قبل هيئة الاذاعة والتلفزيون الايراني ضد وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي، وتوجيه الاتهام ضده من النائب العام، والتي أدت إلى استدعاء الوزير إلى النيابة.

وكان وزير الاتصالات قد اتهم بعدم اتباع أوامر القضاء بحجب إنستغرام وتقييد الإعلام الأجنبي، وعدم تنفيذ قرارات المجلس الأعلى السيبراني، بحظر برامج كسر الحجب "VPN".