.
.
.
.
نووي إيران

أوروبا: نحتاج لمخرج يضمن عودة أميركا وإيران للاتفاق النووي

الاتحاد الأوروبي: نتطلع للتعاون مع الإدارة الأميركية الجديدة حول الملف النووي الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

أكد الاتحاد الأوروبي الحاجة إلى إيجاد السبيل الذي يمكِّن من التوفيق بين مقاربة كل من الولايات المتحدة وإيران لإنقاذ الاتفاق النووي.

ورداً على سؤال قناة "العربية" اليوم الخميس غداة تصريحات وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بوجوب عودة إيران لاحترام بنود الاتفاق النووي قبل أن تعود الولايات المتحدة إليه، قال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو، إن التكتّل سعى دوماً للتعاون مع الولايات المتحدة من أجل حل مشاكل المنطقة، خاصة في ظل الإدارة الجديدة.

وأضاف ستانو: "التغير الذي تشهده الإدارة الأميركية مهم للغاية. نحن في حاجة لإيجاد السبيل الذي يقود إلى عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، حيث يمثل هذا الأمر قطعة رئيسية في هندسة أمن واستقرار المنطقة وحظر الانتشار النووي. وهناك أيضا حاجة لإيجاد سبيل يضمن تراجع إيران وتنفيذ التزاماتها بالكامل. هذه المهمة ليست سهلة وتقتضي عملاً دبلوماسياً مكثفاً. الوقت ليس في صالحنا".

بيتر ستانو
بيتر ستانو

من جهة أخرى، ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية "ايرنا" أن روسيا قد تكون وجهة تصدير إيران فوائضها من مخزون اليورانيوم المخصب. ويعتقد محللون أن هذه الخطوة، إذا تأكدت، قد تساعد على حل إحدى الصعوبات التي أثارها تملّص إيران من التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

يأتي هذا بينما قال التلفزيون الإيراني، إن إنتاج البلاد من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% تجاوز 17 كيلوغراما من اليورانيوم في غضون شهر، ما يقرب برنامجها النووي من مستويات التخصيب المستخدمة في صنع الأسلحة، في ظل تصاعد التوترات مع الولايات المتحدة.

وقال رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، خلال زيارة لمنشأة فوردو النووية، في خطاب بثه التلفزيون، إن العلماء الإيرانيين تمكنوا خلال أقل من شهر من الحصول على 17 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%.

وقد انتقدت دول غربية أنشطة التخصيب الإيرانية ودعت طهران إلى الالتزام باتفاق 2015 النووي.

منشأة نووية إيرانية في آراك (أرشيفية)
منشأة نووية إيرانية في آراك (أرشيفية)

كانت إيران قد أعلنت أنها ستنتج 120 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% سنوياً، أو 12 كيلوغراماً شهرياً في المتوسط، ومن ثم فإن 17 كيلوغراماً ستتجاوز هذا الجدول الزمني.

ولإنتاج قنبلة نووية ينبغي الحصول على ما يقرب من 250 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% لتحويله إلى 25 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 90% واللازم لصناعة القنبلة.

وكان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب قد أعلن في 2018 انسحاب أميركا من جانب واحد من الاتفاق النووي الموقع مع إيران، والذي وافقت فيه طهران على الحد من تخصيب اليورانيوم مقابل رفع العقوبات الاقتصادية. وعقب تكثيف الولايات المتحدة العقوبات تخلت إيران تدريجياً وعلناً عن قيود الاتفاق على برنامجها النووي.

من جانبه، عبر الرئيس الأميركي جو بايدن، عن أمله في عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة