.
.
.
.

انتقم لسليماني وراسل سفير إسرائيل.. من هو "جيش الهند"؟

الاستخبارات الهندية بدأت التحقيق في تفجير وقع قرب السفارة الإسرائيلية واعتقلت أشخاصاً

نشر في: آخر تحديث:

تفاصيل جديدة عن انفجار القنبلة الذي وقع قبل أيام قرب السفارة الإسرائيلية في الهند نشرتها وسائل إعلام محلية، نقلت أيضاً معلومات عن "جيش الهند" الذي تبنى الهجوم وهدد بالانتقام.

في التفاصيل، أفادت المعلومات بأن الاستخبارات الهندية بدأت التحقيق في التفجير، واعتقلت أشخاصا على صلة به، أضحوا الآن قيد الاستجواب.

بدورها، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، أن جماعة "جيش الهند"، المرتبطة بإيران، وفق المعلومات، قد أعلنت مسؤوليتها عن التفجير المذكور.

رسالة للسفير باسم سليماني وفخري زاده!

وكانت صحيفة "إنديا توداي" قد نقلت، السبت، عن مصدر في الشرطة الهندية قوله، إنه تم العثور على رسالة موجهة للسفير الإسرائيلي في موقع الانفجار أمام السفارة في نيودلهي يوم الجمعة، ورد فيها اسما قاسم سليماني ومحسن فخري زاده.

وذكرت الصحيفة أيضاً، أن الأدلة تشتبه بوجود يد إيرانية تقف وراء الحادث.

وتقول المصادر أيضاً إن الرسالة التي تم العثور عليها من موقع الانفجار تشير إلى أن الحادث ينبئ بهجمات انتقامية مرتقبة.

كما أشارت الرسالة إلى مقتل كل من الجنرال الإيراني قاسم سليماني، والباحث النووي الإيراني محسن فخري زاده، اللذين تم اغتيالهما العام الماضي.

أضرار بسيطة.. والغرض: توصيل رسالة

يذكر أن انفجاراً منخفض الشدة كان وقع بالقرب من السفارة الإسرائيلية في دلهي، مساء الجمعة، مسفراً عن أضرار بسيطة بينها تحطم زجاج نوافذ 3 سيارات، دون إصابات.

وبحسب التحقيقات الأولية، فقد وُضعت العبوة الناسفة في كيس بلاستيكي، وعلقت على شجرة بالقرب من السفارة.

بدوره، صرح مسؤول في الشرطة لشبكة "نيودلهي" الإخبارية، أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن "الغرض من زرع القنبلة هو إرسال رسالة من إيران إلى إسرائيل".

ووقع الانفجار عندما حضر الرئيس الهندي رام ناث كوفيند، ونائب الرئيس إم فينكاياه نايدو، ورئيس الوزراء ناريندرا مودي، على بعد كيلومترات قليلة في حفل بمناسبة احتفالات يوم الجمهورية.

كما تحدث وزير الشؤون الخارجية الهندي إس جايشانكار، مع نظيره الإسرائيلي غابي أشكينازي، وأكد له "الحماية الكاملة" للدبلوماسيين والبعثة.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة "تايمز أوف إنديا" أيضًا، أن الرسالة هددت بأن هذا لن يكون الهجوم الأخير، وأنه تم استدعاء شخصين واستجوابهما بناءً على لقطات الكاميرا.

ووفقا لوسائل الإعلم الهندية، فقد تم تنبيه أجهزة المخابرات الهندية في 23 يناير الجاري، إلى هجوم محتمل في البلاد.

الهجوم الثاني.. ومزيد مرتقب

ويعد هذا ثاني هجوم على السفارة الإسرائيلية فى الهند منذ عقد، ففي فبراير/شباط من عام 2012، قام رجل بإلصاق قنبلة مغناطيسية بسيارة للسفارة عند مفترق طرق، ما أدى إلى وقوع انفجار على بعد 300 متر من مكتب رئيس الوزراء الهندي، وأصيب حينها 4 أشخاص بينهم زوجة دبلوماسي بالسفارة الإسرائيلية.

يشار إلى أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، كان قتل في 3 يناير/كانون الثاني من العام الماضي بالقرب من مطار بغداد الدولي إثر غارة أميركية، كما اغتيل محسن فخري زاده، المسؤول عن الأبحاث العسكرية في البرنامج النووي الإيراني، في 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 في طهران باستخدام مدفع رشاش يتحكم فيه القمر الصناعي، وقالت إيران إن الهجوم كان بتخطيط إسرائيلي.