.
.
.
.

وزير صحة إيران يدافع عن اللقاح الروسي: سنجربه على أسرنا

وزير الصحة الإيراني لمنتقدي اللقاح الروسي: لن يتحقق حلمكم

نشر في: آخر تحديث:

رد وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، على الانتقادات المستمرة ضد شراء لقاح كورونا من روسيا، بسبب عدم حصوله على ترخيص عالمي، بالقول "إننا سنجرب اللقاح بأسرنا أولا".

واتهم نمكي في تصريحات مساء الأحد، المنتقدين لشراء لقاحات روسية بمحاولة خلق "سوق جديد" وقال إن "من يثيرون البلبلة من أجل تحويل الأموال إلى مصادر أخرى، لن يتحقق حلمهم".

وكان كل من حسين علي شهرياري رئيس لجنة الصحة في البرلمان الإيراني ومينو محرز، رئيسة اللجنة العلمية في هيئة مكافحة كورونا في إيران، والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والمسؤول عن تجربة إكلينيكية للقاح كورونا الإيراني قد صرحا بمعارضتهما للقاح "سبوتنيك في" الروسي وأعلنا أنهما لن يأخذاه لأنه غير موثوق.

كما أعلن حسين كرمانبور، المدير العام للعلاقات العامة والشؤون الدولية في المجلس الطبي في إيران، نفي المجلس عن منح ترخيص لاستيراد لقاح "سبوتنيك في" الروسي.

لم يحصل على الموافقة

وقال إن شرط موافقة المجلس الطبي على اللقاح هو موافقة منظمة الصحة العالمية، وبما أن لقاح "سبوتنيك في" لم يحصل على هذه الموافقة بعد، فإنه غير موثوق ولا يمكن استخدامه.

جاء هذا بعد ما أعلن متحدث باسم إدارة الغذاء والدواء في إيران، كيانوش جهانبور، يوم الجمعة الماضي، عن إصدار ترخيص طوارئ للقاح" سبوتنيك في Sputnik V " الروسي في إيران.

وأكد جهانبور أن هذا الترخيص صدر خلال لجنة تصنيع واستيراد الأدوية والمواد البيولوجية" التابعة لإدارة الغذاء والدواء، مضيفا أنه "تجري دراسة لقاحات أخرى من الهند والصين وروسيا".

لقاحات أخرى

وقوبل الخبر برد فعل سلبي من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب الصحافي الشهير يشار سلطاني: "الإيرانيون ليسوا جرذان مختبرات الكرملين".

ورغم أن المرشد الإيراني علي خامنئي، قد أعلن منع استيراد اللقاحات الأميركية والبريطانية والفرنسية، لكن الحكومة الإيرانية قالت إنها ستستورد قريبا لقاحا من السويد دون أن تشير لاسمه لكن خبراء قالوا إنه "استرازينيكا" الذي هو نتاج عمل مشترك بين بريطانيا والسويد.