نووي إيران

"ذو الجناح".. إيران تختبر صاروخا مخصصا لحمل قمر اصطناعي

يأتي إعلان التجربة بعد أشهر من تأكيد الحرس الثوري، أنه أطلق بنجاح أول قمر اصطناعي عسكري حمل اسم "نور 1"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية إجراء تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ مخصص لحمل قمر اصطناعي، ومزود بتقنية "أقوى" محرك عامل بالوقود الصلب، في خطوة من المرجح أن تثير احتجاجات من الولايات المتحدة وتؤجج التوتر بشأن برامج طهران النووية والصاروخية.

ونقل التلفزيون الرسمي الاثنين عن المتحدث باسم وحدة الفضاء الخارجي في الوزارة أحمد حسيني، إطلاق "صاروخ ذو الجناح" لأول مرة "على صعيد الفضاء الخارجي في البلاد لأغراض بحثية، وهو مزوّد بتقنية أقوى محرك يعمل على الوقود الصلب".

وأوضح أن الصاروخ الناقل يتألف من "ثلاث مراحل، مرحلتان باستخدام الوقود الصلب ومرحلة واحدة للدفع بواسطة الوقود السائل"، وهو قادر على "حمل قمر صناعي يزن 220 كلغ إلى مدار يبعد 500 كلم عن سطح الأرض".

وعرض التلفزيون لقطات أظهرت انطلاق الصاروخ في منطقة صحراوية منبسطة، من دون أن يحدد مكان وزمان التجربة.

وأشارت وكالة "مهر" للأنباء إلى أن التجربة تمت من محافظة سمنان (وسط) التي تضم المركز الفضائي الإيراني.

ويأتي إعلان التجربة بعد أشهر من تأكيد الحرس الثوري في أبريل الماضي، أنه أطلق بنجاح أول قمر اصطناعي عسكري حمل اسم "نور 1"، وحمله صاروخ "قاصد" إلى المدار على ارتفاع 425 كلم.

وأتت تلك العملية بعد إطلاق قمر اصطناعي فشلت عملية وضعه في المدار في التاسع من شباط/فبراير 2020.

وغالبا ما تلقى هذه النشاطات إدانة دول غربية لا سيما منها الولايات المتحدة، على خلفية اتهامها لإيران بالعمل على تعزيز خبرتها في مجال الصواريخ البالستية من خلال إطلاق أقمار اصطناعية إلى الفضاء.

وتخشى الولايات المتحدة من استخدام إيران مثل هذه التكنولوجيا الخاصة بالصواريخ الباليستية بعيدة المدى المستخدمة لوضع الأقمار الصناعية في مدار حول الأرض في إطلاق رؤوس حربية نووية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة