.
.
.
.
ميليشيات إيران

تقرير بريطاني يحذر: إيران تستنسخ المزيد من "حزب الله"

تلعب الميليشيات التي أنشأها الحرس الثوري الإيراني دورًا أساسيًا في العمليات العسكرية الإيرانية في سوريا والعراق وأفغانستان.

نشر في: آخر تحديث:

أوضح تقرير بحثي أن الميليشيات الإيرانية شبه العسكرية، مثل حزب الله، لديها عقيدة "مصممة لتجاوز عمر الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وبحسب التقرير، فقد قفز عدد الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني بعد الاتفاق النووي عام 2015 إلى رقم غير مسبوق، وهي الآن تشكل أكبر تهديد للاستقرار في الشرق الأوسط، وفقًا لبحث أجراه معهد توني بلير للتغيير العالمي.

"أكبر تهديد للشرق الأوسط"

وصف رئيس الوزراء البريطاني السابق الجماعات شبه العسكرية المدعومة من الحرس الثوري الإيراني بأنها "جزء مباشر من الشبكة الإيرانية لزعزعة الاستقرار، وتسعى لتقويض الحكومات ومنع الدول من ممارسة سيادتها الحقيقية. وتابع "هذه الحملة هي تعزيز لأيديولوجية نظام الملالي في إيران، وللأسف من الواضح أنها ارتفعت ولم تنحسر في السنوات التي أعقبت خطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2015".

وافترض الباحثون أن العقوبات، أو تخفيف العقوبات على النحو المنصوص عليه في الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، ليست عاملاً رئيسياً لوقف هذه الميليشيات الأيديولوجية. وقالوا: "ستقاتل هذه الجماعات من أجل خامنئي بغض النظر عن الوصول إلى الدعم المالي، وستتطلب مواجهتهم جهودًا دؤوبة لمكافحة التمرد".

ولم يؤدِ تخفيف العقوبات في عام 2015 إلى اعتدال جهود الميليشيات المدعومة من إيران أو إلى حلها. وبالفعل، بلغ عدد الميليشيات ذروته في السنوات التي تلت الاتفاق الإيراني، وعملت في جميع أنحاء الشرق الأوسط وقامت بتنفيذ مؤامرات إرهابية واغتيالات في أوروبا.

علاوة على ذلك، فإن الجماعات شبه العسكرية لديها في الواقع عقيدة "مصممة لتجاوز عمر الجمهورية الإسلامية"، كما أوضح التقرير. و"هذا يعني أنه في حالة انهيار نظام الملالي، يمكن للحرس الثوري الإيراني مواصلة تعزيز عقيدة الميليشيا، وإن كان ذلك في وضع تمرد".

وأشار التقرير إلى أن العقوبات التي تستهدف سلاسل التوريد للميليشيات يمكن أن تساعد في مواجهة الجماعات.

أنشطة مزعزعة للاستقرار

وجادل بلير بأن الدبلوماسية لتقليص برنامج إيران النووي ضرورية، ولكن أي اتفاق يجب أن يكون بمثابة "كبح شامل لتلك الأنشطة المزعزعة للاستقرار، وأن يتم ذلك بطريقة تتطلب الدعم عبر المنطقة وتتضمن طمأنة الحلفاء بأن الغرب يقف معهم في معركتهم ضد التطرف مهما كان مصدره".

وأطلق المعهد أداة تعقب عبر الإنترنت تظهر كيف ينشر الحرس الثوري الإيراني أيديولوجيته في جميع أنحاء العالم، مما يقوض الأمن الدولي من خلال شبكة من الميليشيات ومنظمات القوة الناعمة. وحدد المعهد 194 نشاطا للحرس الثوري الإيراني في 51 دولة وخمس قارات منذ عام 1979.

ووجد التقرير أن هناك فئات مختلفة من الميليشيات المدعومة من إيران، بما في ذلك الميليشيات الشعبية المؤسسة بشكل مستقل، لكن معظمها عبارة عن مجموعات من صنع الحرس الثوري الإيراني، والتي يعتبر حزب الله المعيار الذهبي لها.

وتلعب الميليشيات التي أنشأها الحرس الثوري الإيراني دورًا أساسيًا في العمليات العسكرية الإيرانية في سوريا والعراق وأفغانستان. ويقوم الحرس الثوري الإيراني بتسليح وتدريب وتمويل هؤلاء الوكلاء، فضلاً عن الاستثمار في تلقين أعضائهم وتطرفهم عبر المنظمات الإيرانية في الخارج.

وتشترك الجماعات في أيديولوجية النظام الإيراني المتطرفة بأن آية الله خامنئي يتمتع "بسلطة مطلقة على المسلمين الشيعة كممثل لله على الأرض"، ويقاتل من أجل "هدفه الأيديولوجي المتمثل في إقامة دولة شيعية شاملة والقضاء على إسرائيل".

وأوصى الباحثون بإجراءات أكثر شمولاً لمكافحة التمرد والإرهاب ضد الحرس الثوري الإيراني وميليشياته الرئيسية. وكتبوا: "قد تكون هناك حاجة الآن إلى جهود" قلوب وعقول" واسعة النطاق لمكافحة التمرد لمواجهة شبكة "القوة الناعمة" التي طورتها الجمهورية الإسلامية وتفكيك تهديد التطرف الشيعي في المنطقة. هذا يعني بالإضافة إلى معارضة أصول ميليشيا القوة الصلبة للحرس الثوري الإيراني، يجب أن تهدف السياسات إلى معاقبة وتفكيك البنية التحتية التي بنتها إيران لدعم هذه الجماعات، مثل منظمات القوة الناعمة التي أسسها الحرس الثوري الإيراني".

وسيشمل ذلك مراقبة ومعاقبة منظمات مثل جامعة المصطفى ومؤسسة الإمام الخميني للإغاثة، والتي تلعب دورًا محوريًا في تجنيد المقاتلين الأجانب وتطرفهم وتتيح غطاءً لعملياتها في الخارج.