.
.
.
.

رغم الشد والجذب.. إيران تتوقع "عودة الجميع لالتزاماتهم"

حكومة إيران تهادن وصحيفة المرشد تزايد

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من تأكيد الإدارة الأميركية أنها لن ترفع العقوبات عن إيران قبل العودة مسبقاً لالتزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق النووي، أبدت الحكومة الإيرانية تفاؤلها اليوم السبت.

وقال علي ربيعي، المتحدث باسم الحكومة: أؤكد بكل ثقة أن رفع العقوبات بات وشيكاً

كما أضاف لوكالة الأنباء الرسمية "يمكننا أن نتوقع بثقة أنه على الرغم من الشد والجذب الدبلوماسي، هذه مقدمة طبيعية لعودة جميع الأطراف إلى التزاماتها، بما في ذلك رفع جميع العقوبات، وستكون في المستقبل القريب".

إلى ذلك، رأى أن المبادرات الدبلوماسية ستعمل بشكل جيد حتى يتم تحقيق النتيجة المرجوة.

صحيفة المرشد تزايد

ويناقض هذا التصريح التصعيد الإعلامي والمزايدات التي شنتها اليوم وسائل إعلام قريبة من المرشد الإيراني، علي خامنئي، الذي أكد سابقاً ألا عودة عن الخطوات الإيرانية الأخيرة (في إشارة إلى تراجعها عن الالتزامات المنصوص عليها في الاتفاق الموقع عام 2015)، إلا برفع العقوبات الأميركية أولا.

فقد كتب حسين شريعتمداري، ممثل خامنئي في صحيفة "كيهان"، أن طلب مايك بومبيو من مجلس الأمن الدولي حول تفعيل آلية الزناد رُفِض رسميًا، لذلك فإن الامتياز الذي تزعم إدارة بايدن تقديمه لإيران بشأن إلغاء آلية الزناد غير موجود". وأكد ممثل المرشد في الصحيفة أن الطريقة الوحيدة لعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي هي رفع جميع العقوبات وإجراء تحقق للتأكد من ذلك.

كما قال: "لن تكون هناك مفاوضات مع الولايات المتحدة. وإذا تم رفع جميع العقوبات، فسيُسمح للولايات المتحدة بالانضمام إلى مجموعة "5+1" وأن تحضر في الاتفاق!".

يذكر أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، كان قد أعلن أمس في مؤتمر ميونيخ للأمن الذي عقد عبر الإنترنت استعداد بلاده لإعادة الانخراط في المفاوضات مع مجلس الأمن الدولي بشأن برنامج طهران النووي، لكنه شدد على ضرورة التصدي لتصرفات إيران المزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وأعلن أن الولايات المتحدة ستعمل مع القوى الكبرى في العالم للتعامل مع أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار.