.
.
.
.

أسر ضحايا "الأوكرانية" بكندا: نريد موقفاً حكومياً قوياً ضد إيران

تقرير ممثلة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اتياس كالامارد اتهم النظام الإيراني بارتكاب انتهاكات متعددة لحقوق الإنسان والقانون الدولي قبل إسقاط الطائرة وبعدها

نشر في: آخر تحديث:

عبرت عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية في كندا، الثلاثاء، عن خيبة أملهم من عدم اتخاذ وزير النقل الكندي عمر الغبرا موقفًا قويا ضد إيران، بعد تقرير ممثلة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اتياس كالامارد، حيث اتهمت كالامارد النظام الإيراني بارتكاب انتهاكات متعددة لحقوق الإنسان والقانون الدولي قبل إسقاط الطائرة وبعدها.

من جهته، قال وزير النقل عمر الغبرا، لمجلس منظمة الطيران المدني الدولي، إن كندا تسعى للحصول على الشفافية من إيران وستظل بلا هوادة حتى حصولها على إجابات.

وأضاف الغبرا أن طهران مدينة بردود واضحة لأسر الضحايا وجميع الدول المتضررة.

حامد اسماعيليون، المتحدث باسم مؤسسة أسر الضحايا، قال إنهم توقعوا بعد تقرير ممثلة الأمم المتحدة، أن يكون التقرير بمثابة نقطة تحول لاوتاوا، وأن تقوم منظمة الطيران المدني الدولي بإدانة علنية.

وأضاف اسماعيليون أنهم كانوا يأملون برد فعل قوي من الحكومة الكندية.

هذا وجمعت مؤسسة أسر الضحايا 18000 توقيع عبر عريضة دولية تطالب الدول الأعضاء في منظمة الطيران المدني الدولي بتبني قرار يدين تصرفات إيران، خاصة بعد أن تضمن تقرير كالامارد عن أن إيران دمرت موقع تحطم الطائرة بالجرافات كما نهبت ممتلكات الضحايا وبعضها تم حرقها.

وأضاف اسماعيليون أن العائلات تريد أيضًا أن يستجيب مجلس منظمة الطيران المدني الدولي بسرعة وبقوة كما فعل في حالة رحلة الخطوط الجوية الماليزية MH17 فوق أوكرانيا عام 2014، حيث تضامن مجلس الطيران وأدان المجلس بالإجماع الحادثة خلال 3 أشهر في حين لا تزال عائلات الضحايا تنتظر منذ نحو 14 شهرا.