.
.
.
.

عود على بدء.. روحاني يساوم "رفع العقوبات مقابل التفتيش"

نشر في: آخر تحديث:

في تكرار لتصريحات إيرانية سابقة، ضمن لعبة الشد والجذب الحاصلة منذ دخول الرئيس الأميركي جو بايدن البيت الأبيض، اشترط الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الخميس، رفع العقوبات قبل عودة بلاده إلى التزاماتها المنصوص عنها في الاتفاق النووي، وهو ما رفضته الإدارة الأميركية مرارا.

وفي ما يشبه الإقرار بعملية ابتزاز الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قال خلال اجتماع تنموي بوزارة الداخلية، في طهران: في حال رفعت الولايات المتحدة العقوبات عن طهران، ستتحسن علاقاتنا مع الوكالة الدولية، وسيتمكن مفتشوها من القيام بمهام المراقبة ضمن القانون دون أي مشاكل".

إلى ذلك، أعلن أن أي تغيير لن يطرأ على الاتفاق النووي، ولن يضاف إليه أي شيء. وقال مخاطبا الغربيين إن "عليهم ألا يخطئوا في حساباتهم".

الطريق طويل

أتى ذلك بعد أن كررت واشنطن، أمس، أن على طهران العودة إلى كافة التزاماتها من أجل رفع العقوبات، فيما قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن: "موقفنا واضح.. على إيران أن تعود لالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي، فإذا عادت سنعود. هذا سيستتبعه تخفيف للعقوبات، ولكننا ما زلنا بعيدين عن ذلك".

علم إيران أمام مبنى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا (أرشيفية- رويترز)
علم إيران أمام مبنى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا (أرشيفية- رويترز)

كما شدد في مقابلة مع شبكة PBS الأميركية، على أن إيران تتحرك في الاتجاه الخطأ. وقال "ما زال هناك طريق طويل لتقطعه" إيران حتى تعود إلى الوفاء بالتزاماتها.

جزء من الاتفاق النووي

يذكر أن طهران كانت خفضت قبل أكثر من أسبوع عمليات تفتيش الوكالة الذرية المفاجئة.

ويعتبر هذا الوصول غير المحدود للمفتشين إلى المنشآت النووية الإيرانية على أساس البروتوكول الإضافي للوكالة الذرية، جزءا من الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه عام 2015، وكان يهدف إلى منع إيران من تطوير سلاح نووي.

وكان مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني، طلب من الحكومة بموجب قانون أقرّه في ديسمبر الماضي، تعليق التطبيق الطوعي للبروتوكول، في حال عدم رفع الولايات المتحدة العقوبات بحلول 23 فبراير.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة