.
.
.
.

من طهران إلى مشهد فالأهواز.. صرخات المتقاعدين تتعالى

نشر في: آخر تحديث:

على وقع الأزمة الاقتصادية في البلاد، جدد المتقاعدون اليوم احتجاجاتهم في عدد من المدن الإيرانية.

وانطلقت منذ ساعات الصباح الأولى مسيرات المتقاعدين في مختلف المدن للاحتجاج على ظروفهم المعيشية المتأثرة بالغلاء والتضخم وعدم الزيادة في مستحقاتهم.

وطالب المحتجون بدفع رواتبهم ومستحقاتهم المؤجلة وزيادتها لكي تناسب الوضع المعيشي في البلاد، الذي يزحف بهم نحو الفقر.

من طهران إلى مشهد فالأهواز

فمن طهران إلى مشهد فالأهواز وتبريز وارك وتستر ورشت وأصفهان وشيراز وسائر المدن الكبرى في البلاد، خرجت التجمعات التي أطلق خلالها المحتجون شعارات عبروا فيها عن استيائهم إزاء عدم اتخاذ السلطات الإجراءات الكفيلة بتحسين وضعهم المعيشي.

كما هتفوا ضد الفساد والتمييز وسوء الأوضاع المعيشية في البلاد.

يشار إلى أن المتقاعدين، الذين يبلغ عددهم حوالي 4 ملايين ونصف المليون، يطالبون منذ أشهر بزيادة معاشاتهم التقاعدية للخروج من تحت خط الفقر (الذي يُحدد عند 4 ملايين تومان كمدخول شهري)، في حين يتلقون من صندوق الضمان الاجتماعي معاشاً تقاعدياً لا يتعدى الثلاثة ملايين تومان، بينما يزداد التضخم وترتفع الأسعار بشكل مطرد.

وطبقاً للمادة 96 من قانون الضمان الاجتماعي، يجب زيادة معاشات المتقاعدين في إيران بما يتناسب مع الزيادة في تكلفة المعيشة، الأمر الذي لم تلتزم به الحكومة الإيرانية بذريعة شح الموارد، فيما يواصل النظام دعم الميليشيات الموالية له في كل من العراق ولبنان واليمن وسوريا بالمال والأسلحة والعتاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة