.
.
.
.

طهران: إدارة بايدن لم تفعل شيئاً مختلفاً عن ترمب

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الاثنين، أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لم تفعل شيئاً مغايراً عما فعلته إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب.

وقال وزير الخارجية محمد جواد ظريف إن الوقت ينفد أمام الولايات المتحدة لإحياء الاتفاق النووي بسبب الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في يونيو والتي سيترتب عليها الانتظار لفترة تصل إلى ستة أشهر.

وفي كلمة أمام مركز السياسات الأوروبية أضاف ظريف أن الإدارة الأميركية الجديدة لم تفعل شيئا مختلفا عما فعلته الإدارة السابقة.

كما أشار إلى أنه لا يرى ضرورة لإجراء محادثات تمهيدية، مضيفا أن بلاده تريد أن تلمس التزام أميركا بالاتفاق النووي أولاً قبل إجراء محادثات.

نووي إيران (أرشيفية- فرانس برس)
نووي إيران (أرشيفية- فرانس برس)

إلى ذلك، أكد أن بلاده لن تطور أبدا أسلحة نووية، في رد غير مباشر على ما أعلنه أمس مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أن رفع إيران لنسب تخصيب اليورانيوم يقربها من الاستخدام العسكري.

تقديم ضمانات

من جهته، رأى المتحدث باسم الخارجية أنه ينبغي على واشنطن رفع العقوبات، وتقديم ضمانات على أن ما وصفته "بالأخطاء التي ارتكبتها إدارة ترمب لن تتكرر".

وأضاف المتحدث سعيد خطيب زاده خلال مؤتمر صحفي أسبوعي "يجب على الولايات المتحدة رفع العقوبات عن إيران ويجب عليها أيضا تقديم ضمانات على أن أخطاء ترمب لن تحدث ثانية وعندئذ يمكننا الحديث في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة".

يشار إلى أن المحادثات التي يحاول الاتحاد الأوروبي إعادة احيائها حول الملف النووي، لا تزال عالقة في خانة "من سيقدم على الخطوة الأولى"، في حين تواصل السلطات الإيرانية تفلتها من الالتزامات المنصوص عنها في خطة العمل المشتركة الشاملة، ما يصعب العودة إلى المفاوضات.

بينما ترفض واشنطن أي رفع أحادي الجانب للعقوبات قبل عودة طهران إلى التزاماتها السابقة كاملة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة