.
.
.
.
نووي إيران

فرنسا: مشكلات تكتيكية والوضع الداخلي في إيران يعرقلان إحياء المحادثات النووية

قال لو دريان إن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 سيكون نقطة البداية لمناقشة الوضع الإقليمي وبرنامج الصواريخ

نشر في: آخر تحديث:

ذكر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، اليوم الثلاثاء، أن الجهود الرامية لإحياء المحادثات النووية الإيرانية تواجه صعوبات بسبب مشكلات تكتيكية والوضع الداخلي في إيران قبيل الانتخابات الرئاسية هناك في يونيو.

وفي كلمة أمام مجلس الشيوخ الفرنسي، قال لو دريان، إن إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 سيكون نقطة البداية لمناقشة الوضع الإقليمي وبرنامج الصواريخ الباليستية الإيراني.

وأعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رفائيل غروسي، الثلاثاء، أن "خبراء الوكالة سيعودون إلى إيران للبحث عن قضايا عالقة".

وفي تطور على الجانب الإيراني، نقلت وكالة "إرنا" الرسمية عن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أن "الاتفاق النووي وثيقة لا يمكن فتح (ملفها) ولا حاجة للتفاوض بشأنها".

وقال ربيعي إن "الأهم هو العودة الفورية للولايات المتحدة إلى الاتفاق وتنفيذ التزاماتها لا سيما رفع الحظر فعليا".

ورحب بما أسماها "جهود المجتمع الدولي لإقناع الولايات المتحدة بتنفيذ القانون".

وأشار المتحدث إلى أن "روسيا تدرك جيدا التحدي الهائل الذي أوجدته الولايات المتحدة للأطراف الأخرى للاتفاق النووي من خلال الانسحاب منه".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة