.
.
.
.

مجلس الأمن القومي الإيراني: قلق بايدن في محله!

نشر في: آخر تحديث:

علق سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الأميرال علي شمخاني على تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن حول اتفاق التعاون الاستراتيجي بين إيران والصين قائلاً "قلق بايدن في محله تماماً، فازدهار تعاوننا الاستراتيجي، يسرع أفول الولايات المتحدة".

كما وصف، في تغريدة على موقع تويتر اليوم الاثنين، توقيع بلاده وثيقة التعاون مع الصين لمدة أمدها 25 عاما، بأنها جزء من سياسة ما وصفها بـ"المقاومة النشطة" على حد تعبيره.

اتهام لأوروبا

إلى ذلك، وجه انتقادات حادة إلى أوروبا، والتي لا تزال تسعى إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي المتهاوي. وقال "أميركا ودول الغرب نقضت العهود حول الاتفاق النووي.

وكان بايدن أعلن في أول تعليق له على اتفاق التعاون الذي وقع قبل يومين بين البلدين، عن قلقه. وقال ردا على سؤال وجهه إليه أحد الصحفيين أمس الأحد، حول الموضوع "لدي قلق بشأن تلك الشراكة المتزايدة بين الطرفين منذ سنوات"، إلا أن الرئيس الأميركي لم يعط أي تفاصيل إضافية توضح مخاوفه هذه بشأن توقيع اتفاقية التعاون الشامل التي تمتد 25 عامًا بين البلدين.

اتفاقية لـ 25 عاماً

يذكر أنه تم التوقيع على اتفاقية تعاون شامل بين إيران والصين، لمدة 25 عاما يوم السبت الماضي خلال زيارة وزير الخارجية الصيني لطهران، بينما تشهد العلاقات بين الولايات المتحدة والصين توترًا متزايدًا.

ونقلت وكالات الأنباء الإيرانية عن وزير الخارجية الصيني وانغ يي قوله لنظيره الإيراني محمد جواد ظريف "العلاقات بين البلدين وصلت الآن إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية، والصين تسعى إلى تحسين العلاقات بشكل شامل مع إيران".