.
.
.
.

بعد تقرير الـ 10 حول الأوكرانية.. كندا لطهران "غير كاف"

الحكومة الكندية لا تزال تسعى إلى تحقيق شفاف وواضح ومحاسبة النظام الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن وجه القضاء الإيراني لائحة اتهام ضد 10 مسؤولين في قضية إسقاط الطائرة الأوكرانية التي أودت بحياة، 176 راكباً، بعد أن طالتها صواريخ الحرس الثوري الإيراني في يناير من العام الماضي، وصفت الخارجية الكندية، الأربعاء، لائحة الاتهام بأنها غير كافية.

وأكدت أن الحكومة الكندية لا تزال تسعى إلى تحقيق شفاف وواضح ومحاسبة النظام الإيراني في هذا الشأن، وذلك نقلاً عن موقع "إيران إنترناشيونال".

كما قالت الخارجية، إن كندا دعت مراراً إلى مراجعة شاملة وشفافة وفقاً للمعايير الدولية للرد على الأسئلة المهمة في قضية إسقاط الطائرة الأوكرانية بصواريخ الحرس الثوري الإيراني.

نقص الأدلة

وأضافت: "كندا تشعر بقلق عميق إزاء نقص المعلومات والأدلة التي قدمتها إيران في لائحة الاتهام"، مؤكدة أنها ملتزمة بملاحقة ومقاضاة إيران من خلال المساءلة وتحمل المسؤولية الكاملة.

هذا ودعت كندا، خلال ردها على أسئلة الموقع الإيراني، أيضًا إلى تعويض عائلات وأقارب ضحايا الطائرة الأوكرانية".

10 مسؤولين متورطون

جاء ذلك، بعد يوم من إعلان المدعي العسكري في طهران، غلام عباس تركي، أن القضاء في بلاده وجه لائحة اتهامات ضد 10 مسؤولين إيرانيين متورطين في إطلاق صواريخ الحرس الثوري على الطائرة الأوكرانية.

وتابع المسؤول الإيراني، دون الخوض في تفاصيل خصائص هؤلاء المسؤولين: "تقرير الأداء في هذه المنظمة له اعتبارات تتعلق بالسرية".

يذكر أنه في 8 يناير 2020، أسقط الحرس الثوري الإيراني الطائرة الأوكرانية، بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار طهران. وبعد ثلاثة أيام من التستر وتقديم معلومات كاذبة رغم الأدلة المتزايدة، أعلن المسؤولون الإيرانيون مسؤوليتهم عن الهجوم مشيرين أنه كان بسبب "خطأ بشري".

صاروخ كروز

ثم لاحقا ألقت التقارير الأولية عن كارثة العام الماضي باللوم على مشغل الدفاع الجوي الذي قالت إنه أخطأ في تقدير الطائرة بوينغ 737-800 بأنها صاروخ كروز أميركي.

وجاء إسقاط الطائرة في اليوم نفسه الذي شنت فيه إيران هجومًا صاروخيًا باليستيًا على القوات الأميركية في العراق ردًا على ضربة أميركية بطائرة مسيرة أدت إلى مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني

وأظهر التردد والتخبط الذي وقعت فيه السلطات في البلاد في حينه، مدى الهيمنة التي يمتع بها الحرس على مفاصل الدولة، ومؤسساتها.